الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ساعات معدودة لأزعور في لبنان.. وكثير من التأويلات!

أخبار اليوم
A A A
طباعة المقال

الساعات المعدودة التي أمضاها الوزير السابق مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي جهاد أزعور في لبنان، حملت الكثير من التأويلات، ربما كونها تزامنت مع ما سرّب عن إمكانية التوافق على ترشيحه ما بين المعارضة والتيار الوطني الحر.

لكن معظم ما تم التداول به هو نسج الخيال، على حدّ تعبير مصدر قريب من أزعور، الذي شرح عبر وكالة “أخبار اليوم” أن الأخير وصل إلى بيروت مساء الخميس الفائت بعد اختتام أعمال منتدى قطر الاقتصادي الذي شارك في أعماله، وغادر صباح السبت للمشاركة في اجتماعات صندوق النقد في الرياض.

وقال المصدر عينه: بالتالي لائحة اللقاءات الموسعة التي نشرت أو تم التداول بها ليست منطقية وغير صحيحة إطلاقا نظرًا لضيق الوقت، موضحًا أن أزعور، وعلى غرار عادته، عقد لقائين رسميين فقط مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ورئيس مجلس النواب نبيه بري، نافيًا حصول لقاءات أخرى وتحديدًا مع الرئيس فؤاد السنيورة الذي لم يلتقه منذ فترة طويلة.

على صعيد آخر، أشار مرجع مطلع على مداولات المعارضة أن السعي هو باتجاه تسوية تاريخية حول اسم ازعور وليس صفقة تقدم مصالح هذا الفريق أو ذاك، مشددًا على أن أزعور “شخصية المرحلة” نظرًا للصدقية والكفاءة التي يتمتع بها انطلاقًا من منصبه في صندوق النقد الدولي وعلاقاته الدولية، قائلًا: لا يمكن الاستمرار في التغاضي عن الجرائم الحاصلة على مستوى الاقتصاد.

وختم: تصوير أزعور بخلاف ذلك يعني أن هناك من لا يريد إنجاز الاستحقاق وإنهاء الفراغ.