الأثنين 13 شوال 1445 ﻫ - 22 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سامي الجميل يحذر "دولة حزب الله" من الطلاق!

شدّد رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل على أن رئيس الجمهورية لكل اللبنانيين ونرفض أن يكون ملك حزب الله، موضحًا أن التقاطع مع التيار الوطني الحر رئاسي ظرفي على رفض مرشح الحزب سليمان فرنجية، ونأمل أن يتحوّل إلى تقاطع استراتيجي مع التيار الوطني الحر ليعود إلى ما كان عليه عام 2005.

الجميّل وفي حديث مع الإعلامي “علي حمادة” عبر “هلا لندن” أكد أن الأسماء المقبولة كثيرة وبمجرّد طرحها ننتقل إلى العملية الديمقراطية و”الشاطر يربح”، مكرّرًا موقفه بأن ما من مشكلة مع فرنجية على الصعيد الشخصي بل في أنه مرشح تحدٍّ ومرشح حزب الله الذي عطّل البلد 6 أشهر حتى اللحظة من أجله.

وقال: “في السابق كان حزب الله قادراً على فرض رئيس، أمّا اليوم ففقد هذا الأمر ومن يستعمل أساليب غير ديمقراطية بوجهنا سنستعمل الأمر عينه ضده”.

ورأى الجميّل أنّ لدى الشعب اللبناني شعورًا بأن البلد مقسوم الى دولتين: دولة حزب الله ولديها مؤسساتها وجيشها وعلاقاتها الخارجية واقتصادها وتمويلها الخاص والدولة اللبنانية، معتبرًا أن على دولة حزب الله أن تقبل بالرضوخ لقرار الداخل اللبناني واعتبار نفسها جزءاً من الدولة اللبنانية، وإلا فإن التوجه الى الطلاق سيكون القرار الوحيد بين هاتين الدولتين.

وعن الوجود السوري في لبنان أكد أن لبنان لم يعد يتحمّل عبء اللجوء، مشددًا على أننا آخر من يُمكن اتّهامه بالعنصرية كوننا متعاطفين مع الشعب السوري وثورته.

وعن بشار الأسد ونظامه قال: “كمواطن لبناني أعتبر انه احتلّ أرضي لمدة 30 سنة وقتل قياداتي واعتقل الكثير من الضباط في الجيش اللبناني ودمّر بلدي، وككتائبي فإن هذا النظام اغتال الرئيس الشهيد بشير الجميّل ولا يزال يرفض الاعتراف بسيادة لبنان واستقلاله، وكان لدى الأسد القدرة على أن يقتل أكثر من 300 ألف مواطن سوري من أجل البقاء على كرسي الحكم”.

ورأى أن الأسد لن يسهّل عودة اللاجئين الى الأراضي السورية وبالتالي متوقعًا أن يقوم المجتمع العربي والدولي بالضغط في هذا الاتجاه.

وأكد الجميّل أننا نؤمن باللامركزية وتقدّمنا بهذا القانون، معتبرًا أن التقسيم هو ردة فعل بدائية لكن أسبابه محقّة في ظل ما نواجهه اليوم.