سعد حوّل “تيار المستقبل” الى ميليشيا تعتدي على محبي الشهيد الرئيس رفيق الحريري

إيمان الحاج

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعد ان كان تيار العلم والقلم عندما اسسه الرئيس الشهيد رفيق الحريري تحوّل “تيار المستقبل” الى ميليشيا في ايام سعد، الذي اعطى الضوء الاخضر  لعناصره بمهاجمة الاوفياء لخط والده والمعارضين في ذات الوقت لنهج نجله وفساده.

 

عند ضريح الرئيس رفيق الحريري نزل العشرات من التيار الازرق، مدججين  بالعصي والهروات والحجارة، هاجموا من كان امام الضريح يترحم على الشهيد، كما عمدوا الى تكسير خيم الثوار وكالوا الشتائم للمتواجدين في وسط بيروت.

لانه زعيم لبنان واهل السنّة نزل اللبنانيون من كل المناطق الى ضريح الشهيد، وبدلاً من ان يرحب التيار الازرق بهم، استشرس عليهم لرفضهم سياسة سعد الذي اضاع ارث والده وتحالف مع اعدائه…”ابو بهاء للجميع وليس حكراً على تيار المستقبل” هو الشعار الذي رفعه عدد كبير من الشبان حيث عبروا عن رفضهم ان يحدد سعد من يزور الضريح من عدمه، فالرئيس رفيق الحريري هو لكل اللبنانيين، واحياء ذكرى اغتياله واجب على الجميع، لذلك من المعيب ان يتشبه سعد وتياره بحليفه “حزب الله” ويتقمص افعاله الاجرامية بطشاً وترهيباً.

من جديد يثبت سعد انه الابن الضال، فلو كان الشهيد رفيق الحريري على قيد الحياة هل كان يقبل بهكذا مهزلة؟ هل كان يقبل من علّم 40 الف لبنانياً  ان يتحوّل عناصر تياره الى زعران يُستأجرون لضرب الآمنين، وتشويه يوم رفيق بهاء الدين الحريري الذي نهض بلبنان واللبنانيين والذي من حقه على الجميع المشاركة بأية احتفالية  تقام عند ضريحه.

يستمر الحريري في اضعاف اهل السنّة هذه المرة بجعلهم يتواجهون بين بعضهم البعض، وسيضيف التاريخ الى سلسلة سعد المخزية ان في عهده سال دم شباب اهل السنّة على يد اشقائهم من ابناء الطائفة.

المصدر صوت بيروت إنترناشيونال

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً