سعد: لا لزوم لتحسس “حزب الله” من إقرار “معاهدة تجارة الأسلحة”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

رأى عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب فادي سعد ، أن ما من داعٍ للهواجس لدى “حزب الله” من إقرار قانون “معاهدة تجارة الأسلحة” في مجلس النواب ، قائلا إن ما تم إقراره هو “معاهدة دولية مرتبطة بتجارة الأسلحة، لكي يكون للأسلحة قيود تضمن عدم وصولها إلى أيدي منظمات إرهابية”، لذلك فإن “الحزب غير معني بها، لأن سلاحه يأتي من إيران ولا يشتريه، كما أن الحزب ليس دولة، بينما المعاهدة هي بين الدول”.

وأكد سعد ، وهو عضو لجنة “الدفاع والداخلية” في مجلس النواب، في حدث إلى صحيفة “الشرق الأوسط”، أن لبنان “لا يستطيع أن يكون خارج الدول التي وقعت على معاهدة دولية للحد من السلاح المتفلت، والحد من وصوله للمنظمات الإرهابية”، بينما “حزب الله” “هو خارج منظومة هذه المعاهدة لأن سلاحه من إيران”.

المزيد من الأخبار

وشدد سعد على أن القانون “لا تأثير له على “حزب الله”، لكنه لفت إلى أن الحزب “عنده هواجس معينة، ويعتبر أن كل ما يتعلق بسلاحه حساس، ويتعاطى معه بحساسية مفرطة”، مضيفاً: “لا لزوم لهذا التحسس، كونه لا أحد في لبنان يخطط لمعركة بخصوص سلاح الحزب، ومواقف كل المكونات واضحة لأنه ليس بالخديعة أو القوة يسحب السلاح. بل نحن طالبنا وما زلنا نطالب بوضع السلاح بكنف الدولة، وهو سلاح آيل للزوال ولا لزوم له في ظل الدولة في نهاية المطاف”.

ومع ذلك، رأى سعد أن ردة فعل “حزب الله” “باتت أقل حدة، من العادة”، معربا عن اعتقاده أن الحزب اليوم “واعٍ للمخاطر القادمة على لبنان ويتصرف على أساسها بالحد الأدنى، وهو ما نلحظه بتغير في خطاب الحزب وليونة تصرف نوابه على المستوى الشخصي، ما يعني أن “حزب الله” بدأ بالالتفاف للداخل بالمعنى الإيجابي، وهو التفاف غير كافٍ برأينا ونطالب بالمزيد”

 

المصدر الشرق الاوسط

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً