السبت 9 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 3 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سكاف لصوت بيروت انترناشونال: انتهت موجة ثورية لثورة ١٧ تشرين لكنّ الثورة لم تنتهِ

أميمة شمس الدين
A A A
طباعة المقال

ثلاث سنوات مرت على انطلاقة ثورة ١٧ تشرين، الثورة التي أشعلت الساحات واستطاعت ان تجعل معظم الشعب اللبناني يلتف حولها ويؤيدها إما بالمشاركة في المظاهرات أو بتأييد المطالب التي نزل من اجلها الثوار الى الساحات، والتي تتجلى بالوضع الاقتصادي و المعيشي المذري او بالفساد المستشري في الدولة اللبنانية.

أين هي الثورة اليوم ولماذا غابت رغم ان الاسباب التي انطلقت من اجلها ما زالت موجودة، لا بل زادت وتفاقمت الازمات المالية و الاقتصادية و المعيشية؟

في هذا الاطار، اعتبر الناشط السياسي وأحد العناصر الفاعلة في الثورة “سمير سكاف” لصوت بيروت انترناشونال انه في ١٥ ايار انتهت موجة ثورية لثورة ١٧ تشرين بانتظار موجة ثورية ثانية، لكنّ الثورة لم تنته، مذكّراً ان آخر تحرك كبير تخلله اقفال للطرقات عندما وصل سعر صرف الدولار الى ١٥ الف ليرة.

وعن التحركات في المرحلة المقبلة قال :”ليس هناك شيء واضح في هذه المرحلة، مع التفكير بأن تكون التحركات المستقبلية بشكل مختلف عن السابق، متخوفاً من الوصول الى الانهيار الكبير مع انهيار العملة الوطنية بشكل كبير جداً قد يصل سعر صرف الدولار الى ١٠٠ او٢٠٠ الف او حتى مليون ليرة، وهذا ما يسمى بالسقوط الحر اضافةً الى نفاذ الاحتياطي في مصرف لبنان الذي وصل الى حدود ٨ مليار دولار.

وتحدّث سكاف عن انهيار اكيد وقريب لا مفر منه، وعندها التعاطي مع هذه المشكلة لن يكون سلمياً كما كان في ١٧ تشرين، مشيراً الى ان التعاطي غير السلمي يعني احتمال الدخول في مرحلة العنف والفوضى، وردة الفعل لن تكون مظاهرات عادية، متخوفاً من التفلت الامني سيما اذا لم يعد لدى الدولة القدرة على اعطاء الموظفين رواتبهم خصوصاً القوى الامنية، وقد يضطر مصرف لبنان في هذه الحال الى طباعة المزيد من العملة وهذا سيؤدي الى تضخم هائل جداً حيث قد يصل سعر صرف الدولار الى المليون.

واذ رأى ان المطلوب من كوادر الثورة العمل على كادر سياسي يتمكن من احتضان والتعامل مع ما يمكن ان يحصل على الارض، لفت الى ان هذا الامر غير موجود حتى الان.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال