الأثنين 6 شوال 1445 ﻫ - 15 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سكاف: نسعى لتجنّب معركة "كسر عضم" بين الثنائي والثلاثي!

أشار النائب المستقلّ غسان سكاف إلى أنّه استغلّ طرح “الثنائي الشيعي” لرئيس تيار المردة سليمان فرنجيّة وطرح معادلة بسيطة وعلميّة، وهي “أنه لكي نصل إلى انتخاب رئيس للجمهورية بسرعة وإنهاء الشغور، من المفترض وصول مرشّح من كلّ فريق، إذ لا يُمكن النزول بمرشح واحد وفرضه”، لافتاً إلى أنّ “الهدف من المبادرة عدم إسقاط النّصاب عندما يكون هناك مرشّح من كلّ فريق”.

وأضاف سكاف في حديثٍ لـmtv، أنّه “بعد اجتماع كع البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، اتّفقنا على عدّة أسماء طرحتها بكركي ونالت 3 منها إجماعاً من الأفرقاء وهي جهاد أزعور وصلاح حنين والعماد جوزيف عون، وكان الاتفاق بين “التيار” وبقية أطراف المعارضة على أزعور”.

وتابع: “اللقاء الديمقراطي عبّر عن موقفه بعدم السير بأزعور بكلّ وضوح بعد الانقسام في المجلس، ولكنّ القرار النهائي يعود له، ومن الصعب في الدورة الأولى أن نصل إلى أكثر من 65 صوتاً في ظلّ التجاذبات”.

كما أشار إلى أنّه “ضدّ إغراق بكركي في الأسماء واللوائح، لأنّني أنظر إليها كمرجعيّة وطنية وليس مرجعيّة مسيحيّة، والبطريرك الراعي تحرّك لأنّنا لا نملك ترف الوقت”.

وكشف سكاف أنّه يعمل “للجوء إلى تسوية لمحاولة الوصول إلى تذكية اسم من أجل عدم الوصول إلى معركة كسر عضم بين الثنائي الشيعي والثلاثي المسيحي، لأنّ البلد لا يحتمل أيّ انقسام عمودي”، وقال: “أنا مقتنع بأنّ رئيس مجلس النواب نبيه برّي لن يُخالف الدستور في موضوع الدعوة إلى جلسة لانتخاب رئيس”.