الأحد 10 ذو الحجة 1445 ﻫ - 16 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سلام من الميناء طرابلس: مبادرات القطاع الخاص تدفع العجلة الاقتصادية الى الامام

افتتح وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الاعمال أمين سلام صالة عرض لشركة أدوات منزلية في دوار البركة في الميناء، لصاحبها هيثم نحلة.

حضر الحفل النائبان محمد يحيى ومحمد سليمان، ممثل النائب فيصل كرامي ياسر عبوشي، ممثل النائب اللواء أشرف ريفي المحامي فادي الشامي، ممثل النائب احمد الخير هاشم الخير، النائب السابق علي درويش، مفتي طرابلس والشمال الشيخ محمد امام، رئيس اتحاد بلديات المنية رئيس بلدية دير عمار خالد الدهيبي، رؤساء بلديات: طرابلس الدكتور رياض يمق، البداوي حسن غمراوي وبرج اليهودية عامر العويك، الرئيسان السابقان لبلديتي طرابلس احمد قمرالدين والميناء عبد القادر علم الدين، رئيس مصلحة الهندسة في بلدية الميناء المهندس عامر حداد، عضو المكتب السياسي في تيار “المستقبل” منسق طرابلس ناصر عدرة، ممثل الخورأسقف اسطفان فرنجية بطرس كرم، رئيس الرابطة الثقافية رامز فري، رئيس اتحاد عمال الشمال شادي السيد، نائب رئيس اتحاد النقل البري محمد الخير، رئيس الحركة المستقلة فادي الخير، الأمين العام للإتحاد اللبناني لكرة القدم جهاد الشحف وشخصيات سياسية واقتصادية وتربوية ودينية ورياضية واجتماعية واعلامية وبلدية ومهتمون.

وقال وزير الاقتصاد: “نرحب بكل مبادرات القطاع الخاص التي تدفع العجلة الاقتصادية الى الامام، ونحن كوزارة اقتصاد الى جانب كل من يبادر الى فتح مصلحة او باب رزق وخلق فرص عمل للشبان والشابات وتحديدا في طرابلس، وطبعا نؤدي له التحية كونه بطلا في ظل الظروف الصعبة التي ألمت بالبلاد، وهذا الأمر يتطلب شجاعة كبيرة، ومن دون هؤلاء الشجعان لا الإقتصاد يستطيع الاستمرار ولا البلد سيستمر”.

وردا على سؤال، قال: “أنا لدي بيت في طرابلس ونصفي شمالي، وأهل طرابلس اهلي وهي مدينتي، ووزير الثقافة اليوم شريك اساسي لي ولوزارة الاقتصاد واعتز به، ينطلق بطرابلس من باب الثقافة واتفقنا معه على ان المبادرات ستكون مشتركة، الثقافة والاقتصاد جنبا الى جنب في طرابلس، والكل يعلم أن زياراتي إلى طرابلس متواصلة وشبه أسبوعية، وان شاء الله سنواصل زياراتنا الى طرابلس المباركة، هذه المبادرات المهمة التي تدفع بالاقتصاد الطرابلسي واللبناني الى الأمام”.

من جهته، رحب مفتي طرابلس بهذه “المبادرة الشجاعة لما لها من مردود اقتصادي كونها تتيح الكثير من فرص العمل، في وقت تعاني طرابلس وكل لبنان من أزمة اقتصادية نتيجة للظروف السياسية والوضع في جنوب لبنان”.

أما نحلة فقال: “هذه الصالة لأهلنا في طرابلس والشمال وكل لبنان، سنواصل عملنا بتأن ووضوح للارتقاء بالاقتصاد الطرابلسي واللبناني، لا سيما واننا نفتح آفاقا اقتصادية عبر تعاوننا مع شركات لديها ماركات عالمية رائدة، وهذا حتما يوفر فرص عمل كثيرة للشباب والشابات من طرابلس والمناطق الشمالية”.