برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سلسلة لقاءات لميقاتي في السراي

إجتمع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي مع وزير الاعلام في حكومة تصريف الأعمال زياد المكاري في السراي الحكومي.

وأطلع المكاري الرئيس ميقاتي على التحضيرات لاقامة إحتفال “بيروت عاصمة الاعلام العربي” الشهر المقبل. كما تم التطرّق الى أوضاع تلفزيون لبنان.

كما إستقبل عضوي كتلة “الوفاء للمقاومة” النائبين علي فياض وأمين شري وعرض معهما لعدد من القضايا الحياتية والاجتماعية.

بعد اللّقاء قال فياض: “بحثنا مع الرئيس ميقاتي في قضايا مختلفة. بداية أبلغناه تحفظنا على مشروع قانون استعادة الانتظام المالي، من منطلقات قانونية بحتة، مما يوجب اعادة صياغته بطريقة مختلفة لناحية التأكيد على اعادة كل ودائع المودعين. وحصل نقاش حول هذه النقطة ،فأبدى دولته موافقته على أن العمل يجب ان يكون على اعادة كل ودائع المودعين من دون استثناء. وبالطبع لم ندخل في الملاحظات التقنية، ولكن في ما لو توافقنا على هذا الموضوع فيمكن أن يأخذ النقاش طابعاً مختلفاً داخل المجلس النيابي ووفق أطر التعاون مع الجميع، ولكن على قاعدة اعادة كل ودائع المودعين وعدم التساهل في هذا الموضوع اطلاقا”.

وأضاف: “تطرقنا أيضاً الى قضايا إنمائية شديدة الاهمية، ومنها مشاريع كبرى نفذت بتمويل دولي ومن الصندوقين العربي والكويتي، وهذه المشاريع باتت في مراحلها الاخيرة، وهي تحتاج الى القليل من التمويل لتتم الاستفادة منها، فلا يجوز أن تقف هكذا مشاريع انفقت عليا مئات الملايين من الدولارات من أجل تمويل اضافي جزئي محدود. ومن هذه المشاريع ما يتعلق بمشروع الليطاني (منسوب 800) لأنه يحتاج الى تمويل محدود تتيح امكانية الاستفادة من المرحلتين الاولى والثانية، وبالتالي يمكن تأمين المياه بالجاذبية لنصف الجنوب اللبناني تقريبا فيما لو توفر هذا التمويل. وأبدى دولته اهتماما كبيراً، علما أن مجلس الانماء والاعمار كان وقع طلباً في هذا الاتجاه”.

وتابع: “كذلك بحثنا في موضوع الجامعة اللبنانية، حيث إن الاساتذة الذين تفرغوا وتقاعدوا لم يتم ادخالهم الى الملاك، وهذا من الموضوعات التي وضعت على الطاولة، وأبلغنا الرئيس ميقاتي أن هذا الموضوع في طريقه الى المعالجة بالطريقة المناسبة، وأعتقد أنه أصبح في نهايته. كما تطرقنا أيضا الى قضايا أخرى تتصل في شؤون الناس وحاجاتهم الحياتية في هذه المرحلة الصعبة”.

وإستقبل ميقاتي النائب أحمد الخير، فمحافظ بيروت القاضي مروان عبود.