الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444 ﻫ - 4 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شاب سوري مات تحت التعذيب.. ضحية جديدة في أقبية التحقيق

قضى موقوف من الجنسية السورية تحت التعذيب لدى أمن الدولة اللبناني أثناء التحقيق معه، وتم وضع الحادثة بعهدة القضاء.

وأفادت أخبار صحفية في وقت سابق أن جهات رسمية أمنية وقضائية تشتبه بأن ضابطاً وعناصراً في جهاز أمن الدولة عذبوا موقوفاً سورياً أثناء التحقيق معه وضربوه حتى الموت.

وأظهرت صور  انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، آثار ضرب وحشي وجلد لم يترك مكاناً في الجثة من دون جروح وكدمات، ما أسفر عن إصابة الموقوف بشار عبد السعود بذبحة قلبية أدت إلى وفاته.

ويؤكد المدافع عن حقوق الانسان المحامي محمد صبلوح في حديث لصوت بيروت انترناشونال ان مدعي عام التمييز والقضاء اللبناني يتحملان المسؤولية، فالقضاء هو الذي يسمح لمرتكب الجريمة بارتكاب مثل هذه الجرائم.

وأضاف صبلوح ان التعذيب في لبنان ممنهج حتى اثبات العكس حتى يقوم ولو جهاز امني واحد بمحاسبة الفاعلين.

وأكد: لدي في جعبتي مستندات وتقارير طبية تثبت ان بعض السجناء علقوا على بلانكوا لثلاثة أيام وآخرين تم تعذيبهم بأعضائهم التناسلية.

وتعهد صبلوح على تولي قضية الضحية بشار عبد السعود حتى كشف كامل الحقيقة.

وكان انتقل مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي فادي عقيقي إلى الجنوب صباح الجمعة 2 ايلول 2022، حيث قام بمعاينة جثة الموقوف السوري بشار عبد السعود والكشف عليها بعد وفاته جرّاء إصابته بذبحة قلبية إثر تعرضه للتعذيب خلال التحقيق معه في أحد مراكز جهاز أمن الدولة.

وبعد معاينة الجثة والاطلاع على التقارير، أعطى القاضي عقيقي إشارته بتوقيف الضابط المسؤول عن مركز بنت جبيل التابع للمديرية “ح.أ” والعناصر في المكتب الاقليمي مع الموقوف، وعُلم أنَّ “عقيقي أشار بتوقيف السريّة التابعة للقوة الضاربة في المديرية والتي تولّت نقل الموقوف من بيروت إلى الجنوب”.

تعذيب رجل مسجون

تعذيب رجل مسجون

تعذيب رجل مسجون

تعذيب رجل مسجون