الأحد 3 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 27 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شارل جبور عن حزب الله: يريد تهجير المسيحيين والسنّة والدروز لتشييع لبنان

حمّل رئيس جهاز الإعلام والتواصل في حزب “القوات اللبنانية” شارل جبور محور الممانعة مسؤولية كلّ الاغتيالات التي نُفّذت في الداخل اللبناني بما في ذلك النهاية الدموية لإيلي حبيقة، وقال إنّ اللبنانيين أمام منظومة قتل وسلاح تعدم كلّ من يريد قيام دولة حقيقية، واعتبر سلاح “حزب الله” أداة لمشروع ديني سياسي يريد تهجير المسيحيين والسنّة والدروز لتشييع لبنان تحت إدارة الولي الفقيه.

ورأى جبور في حوار ضمن برنامج “بدنا الحقيقة”، أنّ “حزب الله” يأخذ البلد نحو مؤتمر تأسيسي، والمسيحيون في هذه الحالة سيطالبون بالتقسيم.

وعلى صعيد منفصل، نفى جبور علمه بتدخّل رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع لدى الأجهزة الأمنية لإطلاق سراح النائب السابق عثمان علم الدين بتهمة إطلاق نار، إلاّ أنّه حيّاه على مسعاه فيما لو صحّت المعلومة، معتبراً أنّه ليس مقبولاً أن يتم توقيف علم الدين فيما نرى يومياً غابة من الرصاص في عين الرمانة وروضة الشهيدين، ونشهد مناوشات بقذائف الـ آر بي جي في بعلبك ولا تجرؤ الأجهزة الأمنية على توقيف مطلوب منهم.

وفي السياق عينه، أكّد جبور أنّ جعجع لن يمثل أمام قاضي التحقيق العسكري فادي صوان الذي أطلق عليه لقب “القاضي المفوّه”، ما لم يمثل الأمين العام لـ “حزب الله” السيد حسن نصر الله أولاً على خلفية حادثة الطيونة، مضيفاً: “ما فين ياخدونا هيك بالأونطة”.
هذا وانتقد جبور الحركة الاستعراضية التي قام بها نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب في الجلسة الأولى التي خُصّصت لانتخاب الرئيس الرابع عشر، لناحية مطالبته بتحرير الرئاسة الأولى من “القيد الماروني”، وقال له “روح تسلّى بشي تاني”، وقال في هذا الإطار إنّ قيادات “التيار الوطني الحر” عبارة عن لمام بعضه من “الحزب السوري القومي الاجتماعي” الذي كان ولا يزال بو صعب يؤمن بعقيدته غير اللبنانية.

من جهة أخرى، نفى جبور مسؤولية “القوات” عن مليوني نازح سوري يُثقلون على الاقتصاد اللبناني، وقال إنّ على القوى السياسية اللبنانية أن تتخذ قراراً واضحاً بنقل جميع النازحين إلى الحدود اللبنانية ـ السورية وتركهم على الجانب السوري.