استمع لاذاعتنا

شدياق: مرحلة ما بعد الإستقالة ستكون أسوأ من اليوم

اكدت الإعلامية د. مي شدياق ان “حزب الله” سرق الإنتصار من الجيش اللبناني في معركة فجر الجرود من خلال معركته المعاكسة وبعدها بإلغاء إحتفال الجيش الذي كان مقرراً في البيال.

وفي حديث الى “المستقبل”، أعربت شدياق عن تخوفها من المرحلة المقبلة ما بعد الإستقالة التي ستكون أسوأ من اليوم، معتبرةً ان سياسة النأي بالنفس والحياد لم تنجح بسبب تدخلات الحزب الخارجية، ولبنان لا يحتمل اي حروب جديدة.

وإذ اشارت شدياق الى ان تهريب وتبييض الاموال والمخدرات ومعارضة السياسات الخارجية وتأمين المداخيل المالية له ولإيران، كلها سياسات إعتمدها “حزب الله” أوصلت الوضع الى ما هو عليه اليوم، سائلةً: كيف يسمح “حزب الله” باستعمال اسم الله للقتل والدمار؟ مؤكدةً ان شعار المقاومة الإسلامية هو فرع إيراني في لبنان.

وأوضحت شدياق ان الصراع الأساسي هو بين روسيا والولايات المتحدة حول الملف السوري وليس بين السعودية وإيران.

 

المصدر المستقبل