شدياق: من قال إن الأسد يريد إعادة النازحين؟

بعد اتخاذ وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان موقفاً حازماً لجهة ضرورة عدم الخلط بين عودة النازحين والتطبيع مع نظام الأسد، تبعته وزيرة الدولة للتنمية الإدارية مي شدياق التي كررت في مداخلة مطولة ما أثاره قيومجيان لجهة تناقض الزيارة مع مبدأ النأي بالنفس، معتبرةً أن “هذا لا يجوز”.

وذكرت شدياق أن الزيارة التي تمت حتى قبل أن تجتمع الحكومة، “تظهر كأن هناك استدعاء حصل لوزير من قبل وزير سوريّ، استباقاً لجلسة مجلس الوزراء من أجل فرض التطبيع مع هذا النظام كأمر واقع”.

وأضافت شدياق متوجّهة إلى رئيس الجمهورية ميشال عون: “من قال إن الأسد يريد إعادة النازحين؟ الجميع يعرف ما نقله وزير خارجية الفاتيكان قبل أسابيع لوفد لبناني بأن معلوماتهم تفيد بأن النظام لا يحبذ عودة النازحين وأنه مكتفٍ بوجود 10 ملايين سوري ويريد بقاء الآخرين خارج سوريا”.

وسألت عن سبب إصرار على خطوة من هذا النوع “في وقت بتنا نشعر كأن هناك عودة إلى عهد الوصاية السورية على البلد”.

ولفتت شدياق ان “هناك من يتقصد تذكيرنا بنية العودة إلى التدخل في أمورنا. ولا يجوز السماح باستخدام قضية النازحين لهذا الغرض، في وقت كان المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم يتولى مهمة التنسيق مع دمشق في شأن الملف، ولا اطرار لذهاب وزير”.

 

المصدر الحياة

شاهد أيضاً