السبت 4 شوال 1445 ﻫ - 13 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شقير: نحو خارطة طريق تهدف لخلق بيئة حاضنة ومحفزة للصناعات الإلكترونية

زار رئيس الهيئات الاقتصادية الوزير السابق محمد شقير على رأس وفد ضم: رئيس إتحاد المستثمرين اللبنانيين جاك صراف، مروان الصالح وأمين سر الهيئات الإقتصادية ألفونس ديب، مصنع Multilane لصناعة التقنيات الإلكترونية المتقدمة، لصاحبه فادي ضو في منطقة حومال.

واستهلت الزيارة بجولة على مختلف أقسام المصنع، حيث أطلع ضو الزوار على التكنولوجيا الحديثة المستخدمة وكذلك على الإنتاج المتنوع الذي يُصَدَّر الى مختلف دول العالم والى كبريات الشركات العالمية.

بعد الإنتهاء من الجولة، عقد لقاء في مكتب ضو، الذي قدم شرحاً مفصلاً عن مصنع Multilane، مشيراً إلى أن “الشركة لديها فريق عمل في أميركا وفريق في لبنان وسنغافورة والصين، لكن المكتب الرئيسي موجود هنا في حومال – لبنان”.

وأوضح ضو أن “المصنع متخصص بصناعة معدات الكترونية ذات تقنية عالية، ونحن نصدر نحو 30 ألف قطعة شهرياً، لمختلف دول العالم ومنها: اميركا واليابان الصين وسنغافورة وتيوان وأوروبا. كذلك نضع التصاميم لشركات عالمية ونصنع لهم ما يطلبون”، كاشفاً عن أن المصنع هو في طور إنشاء وحدات إنتجاية في منطقة زغرتا وفي مرحلة لاحقة في كفرفالوس والبقاع.

وعرض ضو المشاكل التي تعترض هذه الصناعة في لبنان، مقترحاً بعض الإجراءات المطلوبة لتحفيز هذه الصناعات وتسمح بإستقطاب مستثمرين، مشيراً الى أهمية الصناعات التكنولوجية المتقدمة في خلق وظائف بأعداد كبيرة وبنوعية عالية.

أما شقير، فأشاد بالعمل الريادي والمبدع الذي يقوم به ضو والذي يزيد من تنافسية لبنان الإقتصادية وينقله الى مرحلة جديدة واعدة، معتبراً إن صناعة التقنيات الإلكترونية المتقدمة والحديثة هي إحدى القطاعات الواعدة التي نعلق عليها آمالاً كبيرة لمساعدتنا في النهوض بإقتصادنا الوطني وفي خلق أعداد كبيرة من الوظائف وفي إختصاصات هامة ذات قيمة عالية.

وأكد شقير وقوف الهيئات الإقتصادية الى جانب ضو ومساندة مشروعه في تحقيق أهدافه التوسعية “التي نعتبرها أهدافاً وطنيىةً”، وكذلك العمل مع الجهات المسؤولة المعنية في خلق بيئة حاضنة ومحفزة لهذه الصناعات.

ولفت شقير الى أنه سيدعو قريباً الى إجتماع يضم الهيئات وضو والجهات المعنية، يخصص لوضع خارطة طريق لتنمية قطاع صناعة التقنيات الإلكترونية المتقدمة والحديثة، بهدف تمكينه من أخذ مكانته التي يستحقها ولعب دوره كاملاً في قلب الإقتصاد الوطني.