الأثنين 6 شوال 1445 ﻫ - 15 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شيخ العقل: الحوار أساس لصون الوطن وبناء المستقبل

استقبل شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي أبي المنى في دار الطائفة في بيروت سفير اليابان في لبنان ماغوشي ماسايوكي، بحضور امين السر في المجلس المذهبي المحامي نزار البراضعي، وجرى البحث بقضايا عامة مطروحة والعلاقات الثنائية بين البلدين.

كما استقبل وفداً من “مركز حوار الأديان والثقافات في لبنان” و”ملتقى أديان ومعتقدات موزوبوتاميا” والبعثة التحضيرية لمؤتمر “حوار الأديان الدولي” الذي سينعقد في سوريا خلال العام الجاري، وأطلع الوفد سماحته على التحضيرات لعقد المؤتمر وجرى التباحث في قضايا الحوار والتقريب بين الأديان والمذاهب والتعاون بين المكوّنات الثقافية والفكرية.

وقد رحّب الشيخ أبي المنى بالوفد، منوّهاً “بأهداف المؤتمر، وبكل المساعي الآيلة لرفع المستوى الديني والإنساني حيث يوجد التنوّع، الذي يبقى غنىً ومسؤولية في آن، لحماية التعددية والاستفادة منها وادارتها، من أجل تعزيز كرامة الانسان حيث هو الغاية، مهما كان هناك من اختلافات عقائدية او اجتماعية واثنية وحتى سياسية، فالحوار هو السبيل لكي نلتقي على بناء الانسان وتعزيز المجتمع”.

وأضاف: “أمّا المقاومة فمن الممكن ان تكون روحية وفكرية أيضا، لتنمية القيم الايمانية، بمواجهة شتّى تحدّيات العصر سواء العولمة او التطرف والارهاب وكذلك في التربية على الثوابت الأخلاقية والاجتماعية وعدم الانجراف وراء عوامل تفكيك المجتمعات، والبحث الدائم عن القضايا الإنسانية والأخلاقية المشتركة وحتى البيئية، وثمة مساحات كبيرة علينا توسيعها، من خلال الحوار واحترام الآخر لتحقيق الأهداف المرجوّة”.

وتابع: “لبنان كما سوريا في وضع لا يحسدان عليه جرّاء ما أصابهما من أزمات بنيوية ومسائل سياسية لها علاقة بالتدخّلات الخارجية، في خضم الصراعات السياسية الحاصلة في المنطقة. من هنا يبقى الحوار أساسا لكي يبقى الأمل موجوداً في صون الأوطان وبناء المستقبل على أسس واقعية”.

وبعد اللقاء صرّح رئيس مركز حوار الأديان والثقافات في لبنان السيد علي السيد قاسم باسم الوفد: “تشرفنا بزيارة دار طائفة الموحدين الدروز، هذه الدار الجامعة على القيم المشتركة بين جميع اللبنانيين ودار الاسلام والمحبة والسلام، ولقد أطلعنا سماحة شيخ العقل على أعمال الهيئة التحضيرية للمؤتمر الذي سينعقد في سوريا، ولكي نؤكد على المبادئ الحوارية التي تجمعنا كما مع سائر المذاهب وأهمية تعزيز الإيجابيات وتنظيم الاختلافات. وهذا ما استمعنا اليه من سماحته، بما قدّمه من نصح وإرشاد وتوصيات تؤكد بأن لبنان لا يبنى الّا بالحوار، في ظل ما يعيشه وطننا من تراكم أزمات، وانّ الحل الوحيد هو في الحوار والتواصل”.

أضاف: “اننا مؤمنون بما قاله السيد موسى الصدر بأن “لبنان بلد نهائي لجميع أبنائه ونريده سيّداً حرّاً مستقلا”، وكل اللبنانيين متفقون على مقاومة العدو الصهيوني الذي داس أرضنا ومقدساتنا وكذلك على بناء القيم المشتركة بين المسلمين أنفسهم وبين المسلمين والمسيحيين”.

كذلك التقى شيخ العقل أمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي الأستاذ ظافر ناصر والدكتور ناصر زيدان بحضور امين السر المحامي البراضعي، وتناول اللقاء عدداً من القضايا العامة المطروحة.

ومن زوّاره رجل الاعمال الصناعي الشيخ وليد عساف وجرى البحث بمسائل متّصلة بالواقعين الاقتصادي والصناعي بشكل عام. وفد ضم: عميد الدراسات العليا في جامعة الكوفة في “النجف الأشرف” في العراق البروفسور الشيخ علي سميسم، الشاعر ميشال ميشال جحا، البروفسور مخلص الجدة، رئيس الأركان السابق اللواء حاتم ملاّك، الشيخ بدري أمان الدين والدكتور منير حمزة، وتلقى من أعضاء الوفد مجموعة من الكتب والمؤلفات.
واستقبل وفدا من مشايخ من آل الحمرا.
وعقد اجتماعاً للجنة القانونية في المجلس المذهبي بحضور رئيس اللجنة المحامي نشأت هلال والأعضاء لمناقشة قضايا مطروحة.

وكان الشيخ أبي المنى استقبل في منزله في شانيه “سفير السلام” السيد حسين غملوش يرافقه د. عماد غملوش والسيدان جهاد غملوش وعلي الحاج من بلدة كيفون، وتناول غملوش مع سماحته قضايا متعلقة بتعزيز ثقافة السلام في المجتمعات.

كما استقبل على التوالي: الدكتور منير حمزة، رئيس الأركان السابق رئيس لجنة العلاقات العامة والتواصل في المجلس المذهبي اللواء شوقي المصري، وفداً من آل المصري في صليما وقدّم له الشيخ الباحث مكرم المصري كتابه “صليما الحياة الدينية والاجتماعية 1916-1975”.
واستقبل أيضا السيد روني العرم المفوض حديثاً من الأمم المتحدة بمهمات مساعدة المجتمعات على فض النزاعات وإرساء السلم الاجتماعي، كذلك السيد هاني يوسف أبي المنى للتشاور في أمور تخص بلدة شانيه وقضايا عامة.

وزار شيخ العقل برفقة وفد من المشايخ بلدة مجدلبعنا قاصداً مزار المرحومين الشيخين الجليلين ابو فارس محمود عبد الخالق وابو محمود سليمان عبد الخالق، بحضور عدد من المشايخ وفي مقدمتهم الشيخ ابو فارس مروان فياض ومشايخ من “خلوة بدغان”، وكان في الاستقبال الشيخ عزت عبد الخالق وجمع من مشايخ البلدة. وبعد زيارة لمنزل “سائس مجلس” مجدلبعنا الشيخ ابو حسام رجا عبد الخالق ومنزل عضو اللجنة الدينية في المجلس المذهبي الشيخ حسين عبد الخالق وللشيخ ابو سلمان عبد الخالق عبد الخالق، شارك سماحته في لقاء ديني في منزل الشيخ أبو يحيى سليم عبد الخالق تكريماً له.

كما زار الشيخ أبي المنى بلدة بعلشميه لمعاودة تقديم التعازي بالمرحومة حرم الشيخ الجليل أبو صالح محمد العنداري الفاضلة أسما فارس العنداري في بعلشميه، بحضور الشيخ الجليل أبو فايز أمين مكارم، ورافقه اعضاء من المجلس المذهبي: اللواء شوقي المصري والشيخ سامي عبد الخالق والدكتور زهير عمر والسيد رمزي جماز ومشايخ.

وكان قد زار منزل الشيخ عمّار منذر في بلدة بزبدين، بحضور عدد من المشايخ في مقدمتهم الشيخ أبو هلال ماجد سري الدين.

وقدّم التعزية في دار الطائفة مع وفد بالمرحومة ام وجدي عفاف جميل نعيم أرملة المرحوم ذوقان محمود أبو كروم.