الأربعاء 21 ذو القعدة 1445 ﻫ - 29 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

صاروخ ياخونت.. المفاجأة التي قد يهدد بها حزب الله الأسطول البحري الأمريكي!

قال مصدران مطلعان على ترسانة حزب الله إن الصواريخ الروسية القوية المضادة للسفن التي حصل عليها الحزب تتيح لها وسيلة لتنفيذ التهديد المستتر الذي أطلقه أميم عام حزب الله حسن نصر الله ضد السفن الحربية الأمريكية وتسلط الضوء على المخاطر الجسيمة لأي حرب في المنطقة.

وحذر نصر الله واشنطن الأسبوع الماضي من أن الحزب لديه ما يخبئه للسفن الأمريكية المنتشرة في المنطقة منذ اندلاع الحرب الشهر الماضي بين حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) وإسرائيل، التي تهز منطقة الشرق الأوسط على النطاق الأوسع.

وقال المصدران المطلعان في لبنان إن نصر الله كان يشير إلى قدرات الحزب الصاروخية المضادة للسفن والمعززة بشكل كبير والتي تتضمن الصاروخ ياخونت الروسي الذي يصل مداه إلى 300 كيلومتر.

وتشير تقارير وسائل الإعلام والمحللين منذ سنوات إلى أن حزب الله حصل على صواريخ ياخونت في سوريا بعد نشر مقاتليه هناك منذ أكثر من عشر سنوات لمساعدة الرئيس بشار الأسد في الحرب الأهلية.

ولم يؤكد حزب الله قط امتلاكه لهذا السلاح.

وتقول واشنطن إن انتشارها في البحر المتوسط، والذي يضم حاملتي طائرات مع السفن الداعمة لهما، يهدف إلى منع اتساع نطاق الصراع من خلال ردع إيران التي تدعم جماعات منها حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتين.

ويعتبر حزب الله السفن الحربية الأمريكية تهديدا مباشرا بسبب قدرتها على توجيه ضربات إلى الجماعة وحلفائها.

وقال نصر الله في خطاب ألقاه يوم الجمعة إن السفن الحربية الأمريكية في البحر المتوسط ​​”لا تخيفنا ولم تخفنا في يوم من الأيام”.

وأضاف “أساطيلكم التي تهددوننا بها، لقد أعددنا لها عدتها أيضا”.

وقال البيت الأبيض بعد أن ألقى نصر الله خطابه إن حزب الله يجب ألا يستغل الحرب بين حماس وإسرائيل وإن الولايات المتحدة لا تريد للصراع أن يمتد إلى لبنان.

وقال أحد المصدرين إن قدرات حزب الله المضادة للسفن تطورت بشكل كبير منذ عام 2006 حين أظهر الحزب لأول مرة قدرتها على ضرب سفينة في البحر من خلال إصابتها لسفينة حربية إسرائيلية في البحر المتوسط خلال حربها مع إسرائيل.

وأضاف المصدر دون الخوض في التفاصيل “هناك ياخونت، وبالطبع هناك أشياء أخرى إلى جانبه”.

وقال إن استخدام حزب الله لهذا السلاح لاستهداف السفن الحربية المعادية سيكون مؤشرا على تحول الصراع إلى حرب كبرى في المنطقة.

 “نولي اهتماما كبيرا”

قال ثلاثة مسؤولين أمريكيين حاليين ومسؤول أمريكي سابق إن حزب الله بنى مجموعة مثيرة للإعجاب من الأسلحة التي تتضمن صواريخ مضادة للسفن.

وقال أحد المسؤولين “من الواضح أننا نولي اهتماما كبيرا لذلك… ونأخذ القدرات التي لديهم على محمل الجد”، دون التعليق مباشرة بشأن ما إن كانت الجماعة تمتلك الصاروخ ياخونت.

وتحدث المسؤولون شريطة عدم الكشف عن هوياتهم حتى يتسنى لهم التعليق صراحة على قدرات حزب الله.

وأضاف المسؤولون الأمريكيون أن القوة البحرية الأمريكية التي تم نشرها في المنطقة في الآونة الأخيرة تتضمن دفاعات ضد الصواريخ القادمة، دون تقديم المزيد من التفاصيل.

ونشرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) سفنا حربية في شرق البحر المتوسط ​​منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول عندما اقتحم مسلحون من حماس إسرائيل من قطاع غزة في هجوم تقول إسرائيل إنه أدى لمقتل 1400 شخص.

ويقول مسؤولون فلسطينيون إن الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة أدت إلى مقتل أكثر من 10 آلاف فلسطيني منذ ذلك الحين.

ونبه نصر الله واشنطن يوم الجمعة إلى أن تجنب نشوب حرب في المنطقة يعتمد على وقف الهجوم الإسرائيلي. ويتبادل حزب الله إطلاق النار مع القوات الإسرائيلية على الحدود اللبنانية منذ الثامن من أكتوبر تشرين الأول، ويمثل ذلك أخطر تصعيد هناك منذ حرب عام 2006.

لكن حزب الله لم يستخدم حتى الآن سوى جزء صغير من ترسانته واقتصرت أعمال العنف المتبادلة في الغالب على المنطقة الحدودية.

ووفقا لتقرير صادر عن مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية‭‭ ‬‬ومقره واشنطن، ينطلق الصاروخ ياخونت من الأرض صوب هدفه على ارتفاع منخفض يتراوح بين 10 و16 مترا وهو ما يحول دون رصده.

وقال المركز إن الصاروخ ياخونت، وهو نسخة مختلفة عن الصاروخ بي-800 أونيكس الذي تم بناؤه لأول مرة في عام 1993، تم تطويره في عام 1999 للتصدير من شركة دفاع روسية وإنه يمكن إطلاقه من الجو أو الأرض أو الغواصات.

وردا على سؤال حول روايات المصادر عن حصول حزب الله على الصواريخ ياخونت، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف “بادئ ذي بدء، هذه أنباء لا تأكيد لها على الإطلاق، ولا نعرف ما إذا كانت صحيحة أم لا”.

وأضاف “ثانيا، ليس لدينا مثل هذه المعلومات”.

ولم ترد وزارة الدفاع الروسية على طلب مكتوب للتعليق، كما لم ترد وزارة الإعلام السورية حتى الآن على أسئلة رويترز عبر البريد الإلكتروني.

* “أعد واستعد”

مثَّل خطاب نصر الله يوم الجمعة أحد أقوى تحذيراته حتى الآن للولايات المتحدة التي تُحمل جماعته المسؤولية عن هجوم انتحاري دمر مقر مشاة البحرية الأمريكية في بيروت عام 1983 مما أدى لمقتل 241 جنديا، وكذلك عن هجوم انتحاري على السفارة الأمريكية في العام نفسه أدى إلى مقتل 63 شخصا.

وبينما نفى حزب الله أن يكون وراء هذين الهجومين، فقد أشار نصر الله إليهما بشكل غير مباشر في خطابه قائلا “أيها الأمريكيون، إن الذين هزموكم في لبنان في بدايات الثمانينيات ما زالوا على قيد الحياة ومعهم اليوم أولادهم وأحفادهم أيضا”.

وأوضح ناصر قنديل، المحلل السياسي اللبناني المقرب من حزب الله، كيف يمكن استخدام الصواريخ ياخونت الموجودة في ترسانة الجماعة لمواجهة السفن الحربية الأمريكية، وذلك في تصريحات عبر قناته الخاصة على يوتيوب نشرها الشهر الماضي.

ووصف الصاروخ بأنه “أهم جائزة” لتدخل حزب الله في حرب سوريا، وقال قنديل “نعم، حزب الله أعد واستعد”.

وقال المصدران اللذان تحدثا إلى رويترز في لبنان إن حزب الله حصل على هذا السلاح من سوريا في أثناء قتاله دعما للأسد الذي تسلح روسيا جيشه منذ فترة طويلة.

وترسانة حزب الله وكيفية الحصول عليها من الأمور المحاطة بالسرية. وفي تعليقات نادرة حولها عام 2021، أوضح نصر الله كيف حصلت الجماعة على الصواريخ كورنيت روسية الصنع المضادة للدبابات من خلال سوريا.

وفي مقابلة مع قناة الميادين، قال نصر الله إن وزارة الدفاع السورية اشترت الأسلحة من روسيا للاستخدام في سوريا وإن حزب الله اتخذها فيما بعد شكلا من أشكال “الدعم” للدفاع عن لبنان. وأضاف “كمقاومة أخذناها لندافع فيها عن بلدنا واستخدمناها في حرب تموز. أخذناها دعم”.

واستخدم حزب الله هذا السلاح على نطاق واسع في حرب عام 2006.

وقالت موسكو في عام 2010 إنها وقعت اتفاقا لإرسال صواريخ كروز مضادة للسفن، ومنها نسخة من الصاروخ ياخونت، إلى دمشق.

    المصدر :
  • رويترز