الجمعة 4 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

صليبا لـ"صوت بيروت انترناشونال": نطالب الرئيس ميقاتي بحماية الجهة الجنوبية وتنظيف الاهراءات ومحيطها

اميمة شمس الدين
A A A
طباعة المقال

انهار أمس الثلاثاء 23/8/2022 الجزء الشمالي من صوامع الحبوب في مرفأ بيروت، من جراء الحريق الذي استمر لحوالي شهر ونصف وتسبب في سقوط تدريجي للصوامع.

وبدأ الحريق قبل أسابيع، وفي 31 حزيران الماضي سقطت صومعتان بفعل الحريق وتخمر القمح، وزادت درجة الانحناءات في الجهة الشمالية من الصوامع، وهو ما تسبب بسقوط أجزاء منها.

وفي الرابع من آب الحالي، أي في الذكرى الثانية لانفجار مرفأ بيروت، سقطت صومعتان أخريان، بينما لم يتوقف الدخان الأسود وألسنة النيران من التصاعد من الموقع، وبدت الصوامع كجبل ملتهب بالنار.

حول هذا الحدث اسفت النائب نجاة عون صليبا في حديث لـ”صوت بيروت انترناشونال”: لأن النار التي اندلعت في الاهراءات لحوالي شهر ونصف ولم يتم اطفاءها وادت الى احتراق البناء و تصدع الاساسات حتى وقعت الاهراءات الشمالية.

وقالت بغض النظر اذا كانت الاساسات الشمالية مصدعة بسبب الانفجار لا يجوز ان يُترك الحريق طوال هذه المدة دون معالجة، واذ رأت ان سقوط الاهراءات الشمالية يجب ان يطفئ النيران نهائياً مشيرة ان الجهة الجنوبية ما زالت ثابتة دعت الوزارات المعنية المباشرة فوراً بالتنظيف و باخماد النيران كلياً قبل ان تتصدع الجهة الجنوبية كما تصدعت الجهة الشمالية.

وطالبت رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، بتنفيذ ما وعد به بضرورة حماية الجهة الجنوبية وتنظيف الاهراءات ومحيطها، وفي حين دعت المواطنين للانتباه، في حال وجودهم في مكان قريب من الاهراءات، ونصحت بارتداء الكمامات تفادياً من الغبار طمأنت انه لا وجود لغازات سامة ولا داعي للهلع.