“ضربة استباقية” ضد “حزب الله”؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في محاولة للالتفاف عليه من اليمين، توجه المنافس على رئاسة حزب “ليكود” الحاكم في إسرائيل ، الوزير السابق جدعون ساعر ، إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، مطالبا بتوجيه “ضربة استباقية” لـ”حزب الله” “تشل قدرته على إطلاق صواريخ ثقيلة باتجاه إسرائيل في الحرب القادمة”.

واستغل ساعر الانتقادات الواسعة لنتنياهو بسبب إخفاقاته في المواجهة الأخيرة مع حركة “حماس”، ليقول إن “حزب الله يملك ترسانة هائلة من الصواريخ والإيرانيون يدعمونه لإنتاج مزيد من هذه الصواريخ ويقيمون له مصانع لتحديث الصواريخ القديمة وزيادة دقتها. وبما أن المعركة مع حزب الله مقبلة حتما وتقترب أكثر فأكثر، توجد حاجة لاستباقه بضربة تشل حركته وتدمر أكبر قدر من ترسانته”.

وساعر هو من الشخصيات البارزة في الليكود وحظي في معركتين انتخابيتين متتاليتين على أكبر عدد من الأصوات بعد نتنياهو . وهو يعد نفسه ليكون وريثا في رئاسة “ليكود” والحكومة، في حال تخلي نتنياهو عن منصبه. وهو اعتزل الحياة السياسية قبل أربع سنوات، بعدما شعر بأن جماعة نتنياهو بدأت تحاربه، ويعمل اليوم باحثا في معهد أبحاث الأمن القومي، ولكنه في السنة الأخيرة يحرث البلاد طولا وعرضا للقاء الناخبين ويحظى بشعبية متنامية.

ويرى فيه نتنياهو خطراً جدياً، لذلك هاجمه في الشهر الماضي واتهمه علناً بالإعداد لمؤامرة للانقلاب عليه. وقال يومها: “هناك وزير سابق يستعد للإطاحة بي بواسطة انقلاب سياسي”. وأضاف رجاله أن ساعر يتآمر مع رئيس الدولة رؤوبين رفلين، كي يكلفه بتشكيل الحكومة المقبلة. وفسروا هذا الاتهام قائلين: “ساعر ينتظر أن يخوض نتنياهو الانتخابات ويحقق لنا النصر فيأتي هو ليقطف الثمار. فحسب القانون يستطيع رئيس الدولة أن يكلف تشكيل الحكومة لأي نائب في الليكود. وهو يستطيع أن يقول إن نتنياهو لا يستطيع أن يصير رئيس حكومة بسبب صدور لوائح اتهام ضده بتهمة الفساد، وعندها يتم تكليف ساعر وتتم الإطاحة بنتنياهو”.

المزيد من الأخبار

وقد صدم ساعر من هذا الاتهام في حينه، لكنه لم يستسلم. وواصل حملته الانتخابية لاسترداد مكانته، وبالمقابل واصل نتنياهو ورجاله تحطيم شخصية وهيبة ساعر. واتهموه بأنه يتقرب من اليسار ليهزم نتنياهو. ويبدو أن ساعر وجد في مهاجمة نتنياهو من اليمين المتطرف أفضل وسيلة لصد الهجمة عليه. فانضم إلى منتقدي نتنياهو على إخفاقاته في المعركة الأخيرة مع “حماس” وراح يتحدث عن ضرورة ضرب حزب الله.

وقال ساعر خلال مؤتمر السياسيين الذي نظمته صحيفة “جيروزاليم بوست” الصادرة بالإنجليزية: “من حرب إلى حرب ومنذ الانفصال عن قطاع غزة، نرى أن “حماس” تعزز قوتها باستمرار ولكن التهديد الأكبر لإسرائيل موجود في الشمال. فإذا لم نستبق الأحداث ونوجه ضربة إلى حزب الله سندفع ثمنا باهظا في المستقبل. صحيح أن هجوما كهذا أيضا لن يكون سهلا وسيكلفنا ثمنا غير قليل ولكن أي ثمن ندفعه اليوم، في الوقت الذي يعاني فيه حزب الله من الضعف ويكرس جهوده للحرب في سوريا ، سيكون أقل بكثير من الثمن الذي سندفعه في حال أعاد حزب الله قواته إلى لبنان وأقام ضدنا جبهتين في سوريا ولبنان”.

وقال ساعر إن إيران تعد “حزب الله” للمعركة المقبلة بصورة جلية وعلى إسرائيل أن لا تنتظر حتى يكتمل إعدادهم لهذه المهمة. وذكر نتنياهو بتصريحاته هو عن هذا الخطر خلال خطابه الأخير في الجمعية العامة للأمم المتحدة، في شهر أيلول الماضي. وقال: “علينا أن لا نكتفي بالكلام. فالخطر محدق بنا. وجاء وقت العمل. فالإيرانيون يتجاوزون الخطوط الحمر وعلينا تغيير نهجنا إزاءهم وإزاء عملائهم العرب”.

 

المصدر الشرق الاوسط

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً