الثلاثاء 16 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

طوني بولس: خطوة التغييرين "جيدة" إلا إذا..

جنان شعيب
A A A
طباعة المقال

لم تعد مسرحية انتخاب رئيس للجمهورية “هزلية” بل ارتقت وصارت تثير القرف والاشمئزاز معاً فقط لمشاهدة من يدعون تمثيل الشعب يجاهرون بوقاحة في الاستخفاف والاستهتار بمصير وطن يترنح ايلا للسقوط.

فبعد فشل النواب بانتخاب رئيس جديد للجمهورية في جلسته رقم 11 يوم الخميس، قرّر نوّاب التغيير “التغيير” بسابقة دستورية فريدة من نوعها بعد ان قرروا الاعتصام داخل قاعة البرلمان الى اجل غير مسمى تحت ذريعة “الاتيان” بالرئيس العتيد.

من جهته، اعتبر المحلل السياسي و الكاتب الصحفي طوني بولس بحديث عبر صوت بيروت انترناشونال “ان اللجوء الى الاعتصام المفتوح داخل أروقة المجلس النيابي وعدم مغادرته إلى حين انتخاب رئيس جديد خطوة جيدة لكسر الجمود الحاصل في هذا الحراك” اخذاً بعين الاعتبار ضرورة المضي في هذه المبادرة او تبقى الأخيرة في خانة التهريج الاستعراضي والتمثيل على الناس.

و لفت بولس الى وجوب توسيع حركة الاعتصامات البرلمانية لتشمل أكبر قدر ممكن من النواب بخلاف التغييرين، كما ان على هذا التكتل تسمية المرشح الذي يريدون انتخابه ولأجله يعتصمون إضافة الى توحيد الصفوف النيابية مع القوى المعارضة لاعتبار مبادرة التغييرين ناجحة و فعالة.

كما أشار بولس الى انه امر متوقع ان تلقى الخطوة المتخذة من التغييرين ردود سلبية كما اعتبارها “مسرحية فولكلورية” من الشريحة السياسية و الشعبية، فلا يمكن نكران نجاح حزب الله فعلياً بتشتيت المعارضة عبر استمالة بعض التغييرين وفرملة بعض المستقلين ووشوشة بعض الطامحين حتى لو كانت نيتهم صافية و ذلك تجلى تبعاً من مواقف بعض نواب هذا التكتل مضيفاً ان لا إمكانية لأعمار البلد ولا لأنعاش اقتصاده ولا جلب للاستثمارات طالما قرارات الدولة بيد حزب الله و بظل السلاح المنفلت كما ركود دولة دون قضاء عادل مع تفشي الفساد الإداري و السياسي، و ان لم يأتِ الأخيران بمواقف جدية حيال الوضع الراهن، نبقى بدوامة الشعبوية الكاذبة.

و ختم بولس حديثه مؤكداً ان الأولوية هي إعادة انتظام عمل الدولة والمؤسسات و انتخاب رئيس الجمهورية أول خطوة اما الالتهاء في الأمور الحياتية اليومية اقتصادية او اجتماعية هي مضيعة للوقت تتماشى مع منظومة المليشيا والمافيا عن إدراك أو سوء تقدير و الحل حتماً يبدأ بتحرير الدولة من قبضة حزب الله.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال