الجمعة 8 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 2 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

طوني فرنجية: نريد من الرئيس القادم ان يكون قائدا وصاحب تاريخ واضح ومعروف

أكد النائب طوني فرنجيه، خلال لقاء لجنة المحامين في “تيار المرده”، انه “منذ ما قبل الانتخابات النيابية الأخيرة أشرنا الى ان الانقسام والسلبية المتبعة لن يؤديا الا الى المزيد من التشرذم، وما نشهده اليوم هو خير دليل على ضرورة التواصل بين بعضنا البعض بشكل ايجابي وسريع، فالإرادة الايجابية وبحال توافرها عند مختلف الأفرقاء في لبنان، يمكنها ان تساعد في طرح الحلول، ويمكنها ان تؤدي الى تشكيل حكومة تهتم بالمواطنين وترعى شؤونهم، لكن وبحال الاستمرار بالمنحى السلبيّ وحتى لو تم التوّصل الى تشكيل حكومة، فهي لن تكون سوى حكومة لتناتش الحصص على مختلف أنواعها”.

وفي الملف الرئاسي، رأى فرنجية ان “الرئيس الذي نراه مناسبا للوصول الى بعبدا، لا بد له من أن يكون قادرا على حماية الهوية اللبنانية ساعيا للتأكيد على قيم التطوّر والحوار وضرورة الانفتاح على المحيط العربيّ”.

أضاف: “الحلّ لن يكون عبر انتخاب رئيس يحمل صفة التكنوقراط فقط، او رئيس يتمتع بمواقف رمادية اللون، وما نريده من الرئيس هو ان يكون قائدا وصاحب تاريخ واضح ومعروف فيعمل للنهوض بالبلاد من ازماتها المتتالية”.

واعتبر فرنجية ان “الفراغ سيكون قاتلا للبلاد وسيزيد تعقيداتها المختلفة، لذلك نرى ان من يراهن على الفراغ لتعزيز حظوظه الرئاسية، انما يسعى بطريقة أو أخرى الى زيادة منسوب الأزمة الحالية. كما ان انتخاب رئيس جديد للجمهورية لا طعم ولا لون له، اي انه لا يحمل موقفا واضحا وصريحا، فهذا سيؤدي حتما الى استمرار الأزمة، حتى لو أفرح هذا الانتخاب البعض وادى الى انخفاص سعر الدولار في الأسواق الموازية بشكل طفيف ولفترة وجيزة”.