الأربعاء 10 رجب 1444 ﻫ - 1 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

عبدالله: آن الأوان لوقف مسلسل التعديات على حرمة المستشفيات!

غرد النائب بلال عبد الله عبر حسابه على “تويتر”: “آن الأوان لوقف مسلسل التعديات على حرمة المستشفيات، وعلى كرامة الأطباء والعاملين الصحيين. ما حدث في طرابلس بالأمس جرى سابقا في مؤسسات أخرى. نحن كلجنة صحة نيابية، نستنكر ما حصل، ونعلن تضامننا مع المستشفى والطبيب، ونطالب القضاء والأجهزة الأمنية محاسبة المعتدين”.

يذكر أنه أعلنت نقابة المستشفيات في لبنان في بيان أنه “تبلغّت انه “بتاريخ 15 كانون الأول الحالي، الساعة الواحدة ظهراً، دخل قسم الطوارئ في مستشفى الإسلامي الخيري طرابلس الطفل ع. ح.ص مصاباً بجرح سطحي (1,5 سنتم في الجبين)، يرافقه المدعو ع.ص و4 أشخاص.

وبعد تشخيص وضعه وتعقيم الجرح وتضميده، طُلب منهم الانتظار ريثما يشغر سرير للقيام بتقطيب الجرح، نظراً لوجود حالتين طارئتين بحالة حرجة، الى جانب تسمّم طفل وقصور تنفّسي لطفل آخر. وبعد وقت لا يتعدى ال١٠ دقائق، وشغور سرير فحص، تم استدعاءهم لإجراء التقطيب، الا انه بدأ المدعو ع. ص بتوجيه الملامة والإنتقاد مع الإساءة الى المستشفى متلاسناً مع مديرة التمريض المتواجدة في القسم، فتدّخل الطبيب المقيم طالبا منه الهدوء سيما وانه بادر الى تحضير المريض، فقام مرافقو المريض بضرب الطبيب على ساقه. عندها وتحت تأثير الخوف، بادر الطبيب الى تقطيب الجرح وتضميده، فيما توّجه اليه المدعو ع. ص طالباً منه الخروج للتحدث معه، الا ان توّجه إليه بالضرب والشتم والتهديد له وللمستشفى معاً”.

واستنكرت نقابة المستشفيات في لبنان “بشدّة هذا الاعتداء وغيره من الحوادث والاعمال البربرية التي تطال الصروح الاستشفائية ملحقة الضرر بالطواقم الطبية والتمريضية والإدارية فيها، وتطالب باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة الفورية لوضع حد لها وضمان عدم تكرارها”.