الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

عجاقة لصوت بيروت انترناشونال: المرحلة المقبلة مرحلة تضخمية بامتياز والدولار باتجاه تصاعدي

اميمة شمس الدين
A A A
طباعة المقال

بعد دخول الموازنة حيز التنفيذ وصدورها في الجريدة الرسمية، رأى الخبير الاقتصادي البروفسور جاسم عجاقة في حديث لصوت ‏بيروت انترناشونال ان هناك غموض في موضوع الموازنة سيما لجهة تطبيق الدولار الجمركي مشيراً الى ان وزير المال في حكومة ‏تصريف الاعمال يوسف الخليل كان قد تعرض لضغوطات سياسية كي يجمد هذا القرار.‏

وقال عجاقة العام شارف على الانتهاء والموازنة وضعت ارقاماً للإنفاق من بينها زيادة اجور موظفي القطاع العام التي تضاعفت ثلاث ‏مرات مشيراً الى ان الكلفة بلغت ٣ تريليون ليرة شهرياً في حين انه لا يوجد ايرادات وهذا يعني ان مصرف لبنان سيقوم بطباعة ‏الاموال لتغطية هذه النفقات.‏

واذ رأى ان الدولة اخطأت كثيراً في هذه الموازنة التضخمية والانفلاشية اذ لا يوجد الاموال اللازمة لها ولذلك سيضطر المركزي ‏لطباعة الاموال رأى ان الدولة فقدت السيطرة على سعر صرف الدولار في السوق السوداء مشيراً ان ما يمكن ان يقوم به المصرف ‏المركزي هو ان يضغط في مراحل معينة من اجل تخفيض سعر صرف الدولار مؤكداً ان التوجه لسعر الدولار هو تصاعدي لان كمية ‏طبع الاموال هائلة جداً وهي ستنعكس على ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء.‏

واذ اكد على فشل الموازنة الكبير ان كان من ناحية التطبيق او من ناحية التنسيق اعتبر انه لا يوجد نظرة شاملة لموضوع الانفاق ‏الذي تقوم به الحكومة متخوفاً من ارتفاع الاسعار بشكل كبير سيما في غياب الرقابة متوقعاً ان تكون المرحلة المقبلة مرحلة تضخمية ‏بامتياز.‏‎ ‎

ورأى عجاقة ان الحل هو بإعادة تكوين السلطة السياسية وبالتحديد السلطة الاجرائية بانتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة اضافةً ‏الى انجاز الاتفاق مع صندوق النقد الدولي وتطبيق الاصلاحات لافتاً ان كل هذه الامور لا تستغرق اكثر من ثلاثة او اربعة اشهر ‏لتنفيذها وعندها نتمكن على الاقل من ايقاف الانهيار والاتجاه نحو النهوض بالبلد اقتصادياً و مالياً ومعيشياً في فترة قصيرة. ‏