الثلاثاء 10 ذو القعدة 1444 ﻫ - 30 مايو 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

عطا الله: الخلاف مع "الحزب" ليس مستوى الرئاسة فقط.. والاتصالات مع "القوات" إيجابيّة

أكّد عضو “تكتل لبنان القوي” النائب جورج عطا الله، “رفض عقد اجتماعات لمجلس الوزراء، موضحًا أنّ “ذلك لسببين: الأول في الشق المبدئي، فإن الحكومة الحالية هي بتراء وغير دستورية، وهي تعتمد أسلوبًا غير مألوف لا يحافظ على الدستور، وهي مع رئيسها تضرب عرض مفهوم الشراكة، والثاني في المستوى العملي، ما يسقط ادّعاء رئيس الحكومة المستقيلة نجيب ميقاتي هو الجدول الفضفاض المؤلف من 72 بندًا وأمور غير مستعجلة والتي تحتاج إلى حوار بين كافة الأطراف، وكأنها محاولة للتهرب من تعيينات معينة، فنيّته لا تتوافق مع النص الدستوري”.

وفي حديث لـ”صوت المدى”، اعتبر عطا الله “أننا نتعاطى بملف الحكومة بحسب الدستور والميثاقية وعدم تجاوز الصلاحية المرتبطة مباشرة بصلاحيات رئيس الجمهورية، في حين أن ممارسات حزب الله لا تسهل العلاقة بيننا”، مشيرًا الى أن “الخلاف بين التيار والحزب ليس فقط على مستوى رئاسة الجمهورية، بل بدأ من العام 2017 بملف مكافحة الفساد وصولًا إلى تسمية ميقاتي لرئاسة الحكومة وتغطية اجتماعات مجلس الوزراء”.

وفي ما خص الحوار المفتوح بين التيار والقوات اللبنانية، شدّد عطا الله، على أن “من واجباتنا تسهيل أي ملف وعدم تعقيده”، لافتًا إلى أن “الاتصالات مع القوات لا تزال جارية بإيجابية، وقطعنا أشواطًا كبيرة ومتطورة، وبقيت مرحلة صغيرة لصدور اتفاق شبه نهائي، آملًا أن “تستكمل هذه المبادرة، وأنا متفائل”.

وختم: “نحاول تجنّب الاستفاضة بإعلان مرحلة الحوار، لعدم تعرض هذه المسألة إلى عرقلات من قبل المتضررين في ظل الجو الإيجابي الذي يسيطر على هذا التواصل”، وقال: “هناك إيجابية بطرح الأسماء، ولكن هناك إطار أشمل بأفكار مستقبلية وطريقة التعاطي مع الأطراف المتبقية”.