عون سيدعو مجلس الوزراء.. مصادر “المستقبل”: سيؤكد على مطالب الحريري

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكدت مصادر سياسية مطلعة على “مشاورات بعبدا”، أن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون سيدعو إلى جلسة مجلس الوزراء الأسبوع المقبل، بعد عودته من إيطاليا ، لمناقشة حصيلة المشاورات التي أجراها أمس، وانه سيصدر عن مجلس النواب أيضا بيان بالمعنى نفسه حول إتفاق الطائف” و”النأي بالنفس”.

ومن جهتها، كشفت مصادر نيابية في كتلة “المستقبل” لصحيفة “اللوء”، ان البيان الذي سيصدر عن مجلس الوزراء، سيكون بمثابة تأكيد على ما تمّ التوافق عليه في المشاورات ، بما في ذلك مطالب الرئيس الحريري الذي تريث في إستقالته من أجل تثبيتها.

وأبدت المصادر ارتياحها لتجاوب الرئيس عون مع اقتراحات الرئيس الحريري ، من خلال المشاورات التي أجراها، خصوصا وأن البيان الذي صدر عن رئاسة الجمهورية أكّد على ايجابية هذه المشاورات، وانه سيتم عرضها على المؤسسات الدستورية بعد استكمالها، مشيرة إلى ان المعني من المؤسسات الدستورية هو مجلس النواب ومجلس الوزراء .

ولفتت إلى ان الاقرب إلى منطق الأمور هو عرض نتائج المشاورات على مجلس الوزراء الذي يعتبر المكان الطبيعي للتشاور، وبحث مثل هكذا مواضيع كبيرة بهذا الحجم، خصوصا وأن طاولة الحوار لم تعد مطروحة، بعدما اعتبرت من قبل فريق كبير من السياسيين بأنها غير دستورية.

ورأت المصادر نفسها ان وضع “حزب الله” في هذه المرحلة اختلف عمّا كان عليه في الماضي، وهو يتفادى أي إنتكاسة جديدة له، وأن كل الاجواء تُشير الى انه سينسحب من سوريا ، لا سيما وانه بات من الواضح بأن الكلمة في سوريا أصبحت اليوم لروسيا فقط، ولم يعد لإيران أي دور، وبالتالي لـ”حزب الله”.

وتوقعت المصادر ان تنتهي الأزمة الحكومية على قاعدة “لا غالب ولا مغلوب”، لأنه على الرغم من ان الحريري سيثبت قوته بتحقيق مطالبه، الا انه في المقابل ليس من مصلحة أحد اضعاف أي فريق سياسي في البلد، وخصوصا جمهور الحزب الذي لن يرضى بذلك، وكل ما هو مطلوب حاليا هو تحصين البلد سياسيا وامنيا واقتصاديا، وقالت ان ما يهمنا هو الحفاظ على الاستقرار الداخلي وعدم تسجيل النقاط على بعضنا البعض، خاصة وأن الرئيس الحريري لم يطرح موضوع سحب السلاح.

ولا تستبعد المصادر ان يتضمن بيان الحكومة المتوقع صدوره، وبعد ان يتوافق عليه المسؤولون اللبنانيون ضمانات تتعلق بمنع استعمال السلاح داخل الأراضي اللبنانية، ودور المقاومة ضد إسرائيل ، وعدم التدخل بشؤون الدول العربية.

 

المصدر اللواء

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً