استمع لاذاعتنا

عون: لا أعتقد أن هناك حرباً على لبنان لأن إسرائيل لن تربحها

أعلن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان “أي جريمة سياسية يتعرّض لها كويتي في لبنان عقوبتها تصل إلى الإعدام”، مشيراً إلى ان “خوف الخليجيين في لبنان من “حزب الله” ليس في محلّه لأن الحركة الأمنية الداخلية ممنوعة على أي حزب”، مضيفاً: “نحن منزعجون إذا كان متورطون في “خلية العبدلي” انطلقوا من عندنا… ويبدو أنهم غير موجودين في لبنان”.

وأكد عون في حديث لـ”الراي”: “تربطنا بسمو الأمير علاقةٌ مميزة وقديمة تعود لأيام اللجنة السداسية في تونس حيث أَظهر تَعاطُفاً حيال الأزمة اللبنانية وكان مقتنعاً بأننا أصحاب حق”، متابعاً: “نشجع ونتمنى التوفيق للمساعي الحميدة التي يقوم بها سمو الأمير لحل الأزمة الخليجية”.

وأوضح عون انه “لم يُرسل للكويت اسمٌ لسفير لبناني جديد بسبب ما بَلَغنا من تحفظات وهذه المسألة ستُحل”، مشدداً على انه “لا مخاطر على السياح الخليجيين ومرحّب بهم في بلدٍ لطالما احتضنهم على قدر محبّتهم له”، مردفاً: “هذه السنة شهدنا مجيء سعوديين وإماراتيين…والكويتيون يأتون إلى لبنان دائماً ولا يتعرّضون لأي مخاطر”.

وتابع عون: “لديّ نوع من الغيرة على رئيس الحكومة سعد الحريري لأنه بدأ باكراً مسيرته السياسية بعد استشهاد والده، وهو طيّب القلب ولديه إرادة لخدمة لبنان ويلوموننا اليوم لأننا متفقون”.

وعن ملف النزوح السوري لفت عون إلى ان “السوريين يأتون ببطاقات نازحين… يأخذون مساعدات ثم يذهبون للعمل في سوريا ويعودون نهاية الشهر”.

وحول زيارته المرتقبة إلى الكويت اكّد عون ان “التعاون السياسي بين لبنان والكويت كان دائماً على ما يرام والحضور الكويتي في ربوعنا علامةٌ مميّزة… هكذا كان وهكذا نريده دائماً”، لافتاً إلى ان “العلاقات بين لبنان والكويت لم تشبها أيّ شائبة يوماً ومصمّمون على ديمومة هذا الصفاء وتطوير تلك العلاقات”، مشيراً إلى ان “الزيارة ستكون مناسبةً لمناقشة العلاقات الثنائية والرغبة الدائمة في تطويرها والتداول بالقضايا ذات الاهتمام المشترك، وليست لدينا عداوة مع أحد ونسعى دائماً من أجل أن تكون علاقاتنا مع الجميع في أفضل حال”.

ورأى رئيس الجمهورية “اننا قضينا على الإرهاب في معركةٍ عسكرية حقّق خلالها جيشنا انتصاراً باهراً وما زالت هناك خلايا نائمة نقوم بتفكيكها”، معتبراً ان “ما حصل في العراق أَبْعَدَ شبح التقسيم عنه وفي سوريا حيث تُطرح أيضاً مسألة الأكراد، الخطّ الدولي الأكبر بات ضدّ التقسيم”.

وقال عون: “لا أعتقد أن هناك حرباً على لبنان لأن إسرائيل لن تربح مثل هذه الحرب وكل اللبنانيين مستعدّون لمقاومتها”، مشدداً على ان “علاقاتنا مع الدول العربية محكومة بالحرص عليها والحياد بحال كان هناك خلاف بين شقيق وآخر”.

وختم عون: “التسوية في لبنان صامدة والأمن لن يهتزّ رغم أن حزباً أو آخر قد يعمد لأسباب انتخابية لمحاولة إثارة القلاقل سياسياً”.

 

المصدر الراي