عون: لا مشكلة بتغيير الحكومة إن فشلتْ

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال عضو تكتل “لبنان القوي” النائب آلان عون: “إن الحكومة منذ أن تشكّلتْ في ضوء نتائج الانتخابات هي قيد الاختبار في مدى قدرتها على العمل بانسجام، وعلى أن تكون على مستوى المرحلة والمخاض والتحديات التي تواجِهنا، أكانت اقتصادية أو مالية أو غيرها. وما نقوله ليس من باب فتْح السجالات أو الرغبة في قيام متاريس، بقدر ما أننا نرفع سقف التحدي لنا وللآخرين في الملفات التي لا بد من تحقيق إنجازاتٍ فيها”.

واضاف، في حديث لـ”الراي”: “إذا فشلتْ الحكومة لا مشكلة لدينا في تغييرها، وقلْنا حتى إنه إذا فشل وزراءٌ سنغيّرهم، كيف بالحري إذا فشلتْ الحكومة ولم تكن على قدر المستوى، فنحن عندها مع تغييرها بالتأكيد. وبالتالي يمكن تفسير كلام الوزير باسيل بهذه الطريقة، كما يمكن قراءته على ان المقصود منه أن الحكومة ما بتسوى شي إذا لم تُحِرز تقدماً في هذه الملفات أي وكأن لا وجود لها. وفي الحالين تعدّدت التفسيرات والنتيجة واحدة”.

وحول ملف النازحين، لفت الى أن “الملف في 3 سنوات، ولكن على الحكومة أن تبدأ بتحقيق نتائج فيه تكون ترجمتُها بعودة للنازحين بأعداد يُعتدّ بها”، ويضيف: “ملف الكهرباء والعجز فيها لم يعد يحتمل الانتظار ولا بد من بتًّه وبلوغ نتيجة وإلا نكون أمام مشكلة على مستوى كل الحكومة. أما موضوع مكافحة الفساد فهو سارٍ أصلاً. فإلى جانب محاسبة الماضي وبمعزل عن إلى أين ستوصل، لا يُفترض إطلاقاً أن يكون الآتي شبيهاً بما كان سائداً. وإذا كانت هذه العناوين ومتطلباتُها مشروع صِدامٍ في البلد فما معنى وجود حكومات و”خلينا نكّب حالنا بالبحر”.

وعن كلام باسيل وما اذا كان برسْم الحريري، قال عون: “الكلام تعبيرٌ عما نرى أن من الضروري أن يحصل في المرحلة المقبلة. وهو موجّه إلى الجميع بمن فيهم الرئيس الحريري، ولكنه بطبيعة الحال ليس موجّهاً شخصياً إلى الرئيس الحريري وليس من باب تحدّيه، بل هو في إطار رفع سقف التحدي لكل القوى السياسية بمن فيهم التيار الوطني”.

 

المصدر الراي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً