عون لن يعطي سنة 8 آذار من حصته

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لا تزال ردود الفعل على خطاب رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري امس الثلاثاء مستمرة، واعتبرت مصادر وزارية ان “الامور حتى الآن لا تدعو الى الارتياح، فالوضع السياسي والحكومي في ذروة التأزم، والوضع الاقتصادي شهد اهتزازاً خطيراً في الايام الاخيرة، ونخشى ان يكون البلد قد دخل مرحلة العد التنازلي للسقوط الكبير”.

وفيما يحرص باسيل على إحاطة تحرّكه بكتمان شديد، أشارت مصادر مشاركة في مطبخ التأليف لـ”الجمهورية”: “إنّ حل العقدة المستجدة يتأتى من 3 مصادر، الاول ان يقبل الرئيس المكلف بتوزير احد نواب “سنّة 8 آذار”، وهو أمر محسوم لناحية رفض الحريري لهذا الامر. والثاني ان يرفع حزب الله يده عن هذه المسألة، وهو ايضاً أمر محسوم لناحية تأكيده أنه سيقف مع مطلب توزيرهم الى الابد. ويبقى المصدر الثالث، وهو رئيس الجمهورية، بحيث يأتي الحل على نحو يقبل فيه رئيس الجمهورية بتوزير أحد نواب سنّة 8 آذار من ضمن الحصة الرئاسية”.

وعمّا اذا كان رئيس الجمهورية قد يوافق على هذا المخرج، قالت المصادر: “لو كان ثمّة قبول بهذا المخرج، لأعلن عنه منذ أن اشتدت الازمة، فضلاً عن أنه لم يصدر عن الرئاسة الاولى ما يوحي بأنها في هذا الوارد”.

 

المصدر صحيفة الجمهورية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً