استمع لاذاعتنا

عون يتعهد بمعالجة قضية فرز أراضي القاع.. ويزور الكويت وطهران الشهر المقبل

في وقت ذكرت صحيفة “الجمهورية” أن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون سيتوجه قريبا الى الكويت ، بعدما أرجأ زيارته إلى إيران ، والتي كانت مقررة منتصف هذا الشهر، قال مصدر لبناني رسمي، وردا على سؤال لصحيفة “الأنباء” الكويتية، إن الموعد رهن الاتصالات الجارية بين المعنيين، متوقعا إتمام الزيارة الى الكويت وطهران منتصف الشهر المقبل.

بدورها، اشارت المعلومات الواردة إلى صحيفة “الراي” الكويتية، إلى أن الرئيس عون يعتزم زيارة الكويت ، في محطة يتم التحضير لها ولم يُحدّد موعدها بعد، في انتظار استكمال الاتصالات في شأنها عبر القنوات الديبلوماسية.

واكتسبتْ هذه المعلومات أهمية خاصة، لأن التحضيرات لزيارة الكويت تزامنتْ مع إرجاء عون محطة كان يفترض أن تحمله هذا الشهر الى إيران، وهو ما جرى ربْطه برغبة الرئيس اللبناني في أن يقوم بتحرّك خارجي في هذه اللحظة الدقيقة يشكّل عنواناً جامعاً وغير انقسامي، وهو ما تجسّده الكويت بالنسبة إلى اللبنانيين وفي نظر العالم، رغم الإشكالية التي شكّلها تَورط “حزب الله” في ما يُعرف بـ”خلية العبدلي” وطلب الكويت من الحكومة اللبنانية اتخاذ إجراءات رادعة بحقّ الحزب، وهو ما كان أَمْلى زيارةً قام بها رئيس الحكومة سعد الحريري للكويت في سعيٍ لعدم تعكير صفو العلاقات الراسخة والتاريخية بين البلديْن.

وفي سياق آخر، أفادت مصادر مطلعة لصحيفة “اللواء“، بأن الرئيس عون سيوجه إلى اللبنانيين كلمة لمناسبة مرور سنة على توليه سدة رئاسة الجمهورية ، يقدم فيها ما تمّ إنجازه، وما يرغب في ان تكون عليه الخطوات المقبلة، مركزا على أهمية ايلاء الشؤون المتصلة بشؤون النّاس، كما على ضرورة الانصراف نحو مكافحة الفساد.

وأشارت هذه المصادر إلى ان الملف المتصل باللامركزية الإدارية يحتاج إلى وقت، لأن الولوج إليه يستدعي مساراً طويلاً.

إلى ذلك، علمت “اللواء“، ان جلسة مجلس الوزراء الأسبوع المقبل ستغيب بسبب جلسات مجلس النواب لدرس وإقرار الموازنة. كما علمت ايضا ان الرئيس عون تعهد شخصياً بمعالجة موضوع فرز أراضي القاع بما ينعكس ايجابا على مصالح النّاس.

 

المصدر الانباء الكويتية الراي الكويتية اللواء