الجمعة 4 رجب 1444 ﻫ - 27 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فرنسا وبريطانيا تُطالبان بتحقيق فوريّ بـ "حادثة اليونيفيل"

إثر الاعتداء الذي تعرضت له دورية لليونيفيل في بلدة العاقبية، وأدى إلى مقتل جندي إيرلندي وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، استنكرت فرنسا استهداف اليونيفيل، في جنوب لبنان، وطالبت بتحقيق فوري من دون عوائق.

بدوره، قال سفير بريطانيا في لبنان هاميش كاول، عبر تويتر: “صدمني نبأ الهجوم على قافلة اليونيفيل الأيرلندية. أفكارنا مع عائلات وأصدقاء الجندي في قوات حفظ السلام الذي قتل بشكل مأساوي والجرحى”.

أضاف: “العمل الصعب والخطير الذي تقوم به قوات اليونيفيل يومًا بعد يوم أمر حيوي لأمن واستقرار لبنان. يجب محاسبة المسؤولين”.

كان الناطق الرسمي باسم اليونيفيل أندريا تيننتي، قد أعلن أنّ جنديّ حفظ سلام، قُتل الليلة الماضية وأصيب ثلاثة آخرون في حادث وقع في العاقبية وقريبًا من الصرفند، خارج منطقة عمليات اليونيفيل في جنوب لبنان.

تيننتي تقدّم بأحر التعازي لأصدقاء وعائلة وزملاء جندي حفظ السلام الذين لقي حتفه، متمنيًا الشفاء التام والعاجل للمصابين.

كما قال الناطق الرسمي باسم اليونيفيل، أن أفكاره مع سكان المنطقة الذين ربما أصيبوا أو شعروا بالخوف في الحادث.

تابع: “حتى الآن، التفاصيل حول الحادث متفرقة ومتضاربة، ونحن ننسّق مع القوات المسلحة اللبنانية، وفتحنا تحقيقًا لتحديد ما حدث بالضبط”.