استمع لاذاعتنا

فهمي: القوة الضاربة جنبت لبنان من مخططات دموية

أعلن وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي أنه مرة جديدة وبعملية نوعية، نجحت القوة الضاربة في شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي بحماية الوطن وتجنيبه مخططات دموية وخضات أمنية من خلال القضاء على خلية داعشية ارهابية في وادي خالد. وأضاف عبر “تويتر”، “كل التحية والاحترام. حمى الله لبنان”.

 

وفي إطار متابعة شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي لمنفذي جريمة كفتون، تمكنت هذه الشعبة من تحديد هوية الفاعلين وعددهم /4/ اشخاص، والذي تبين انهم جزء من خلية تعمل لصالح تنظيم داعش في لبنان.

بنتيجة المتابعة الاستعلامية والميدانية، تمكنت شعبة المعلومات من تحديد هويات جميع اعضاء المجموعة الإرهابية وعددهم أكثر من /15/ شخصاً، يعملون تحت امرة السوري (م. ح)، بحيث اوقفت /3/ من اعضاء المجموعة.

بتاريخ 26-9-2020، توصلت الشعبة الى تحديد مكان تواجد اعضاء المجموعة الارهابية في منطقة وادي خالد في منزل منعزل، فجرى تنفيذ عملية امنية لمحاصرة المنزل من قبل القوة الضاربة في الشعبة. بادر عناصر المجموعة بإطلاق النار من اسلحة خفيفة ومتوسطة باتجاه القوة، فتم الرد عليهم ما ادى الى قتل جميع الارهابيين.

ما زالت العملية مستمرة، وسيتم الاعلان تباعاً عن النتائج.

    المصدر :
  • الوكالة الوطنية للإعلام