في “بلد العيش المشترك”.. بلدية في لبنان تُقصي المسلمين!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أثار موضوع عدم السماح لمسلمين باستئجار منازل في منطقة الحدث في جبل لبنان، ردود فعل كثيرة على وسائل التواصل الاجتماعي مع انتشار منشور فيسبوكي يروي فيه أحد الصحافيين رفض سكان منطقة الحدث تأجيره منزلا بذريعة أنه مسلم، وأن البلدية أصدرت قراراً بمنع تأجير مسلمين.

وعلى الرغم من أن قرار البلدية هذا هو امتداد لقرار اتّخذ في العام 2010 ولا يزال ينفّذ حتى الساعة، إلا أن الواقعة أثارت بلبلة كبيرة على مواقع التواصل الأربعاء والخميس.

وتعليقاً على تلك الضجة، قال رئيس بلدية “الحدث” التابعة للتيار الوطني الحر (الذي يرأسه وزير الخارجية جبران باسيل)، جورج عون لـ”العربية.نت”: “نحن فخورون بهذا القرار، وقد اتخذناه منذ عشر سنوات وسنمشي فيه من اليوم إلى الأبد”.

قرار غير دستوري
في المقابل، أكدت وزيرة الداخلية والبلديات اللبنانية ريّا الحسن “أن إجراء بلدية الحدث في عدم تأجير مسلمين غير دستوري وغير مقبول، ونحن بغنى عن الخطاب الفئوي والشعبوي المنافي للدستور ولحقوق اللبنانيين”.

وقالت: “أعمل على مكتوب لأطلب فيه من محافظ جبل لبنان الاستماع إلى رئيس البلدية للتأكد من أن ما ورد عن الإجراء هو صحيح، وفي حال حصل تأكيد سنطلب التراجع عن هذا الإجراء غير الدستوري”.

المزيد من الأخبار

إلى ذلك، اعتبرت أوساط قانونية لـ”العربية.نت” أن البلدية كسلطة محلية يحق لها إصدار قرارات بمنع بيع منازل وعقارات لغير سكان البلدية لأسباب ربما مرتبطة بالمحافظة على الأمن ضمن نطاقها، لكن لا يحق لها منع تأجيرهم.

وفضّلت لو “أن البلدية لم تتخذ قراراً خطّياً في هذا المجال بل ترك الأمور تسير في سياقها القانوني الطبيعي. بمعنى أن أي مستأجر أو شارٍ لمنزل أو عقار عليه حكماً أن يتوجّه إلى البلدية لتسجيله وعندها يُترك للبلدية التصرّف من خلال التواصل مع المالك الأساسي لثنيه عن البيع، وذلك تفادياً لأي ضجّة وإحراج طائفي”.

وكان الوزير والنائب السابق بطرس حرب قد تقدّم منذ سنوات باقتراح قانون ينصّ على أن لا عقود بيع وشراء بين المسلمين والمسيحيين، أي أن لا يحق للمسلم بيع وشراء عقار إلا من المسلم والأمر نفسه بالنسبة للمسيحي، إلا أن هذا الاقتراح سقط في مجلس النواب.

“لسنا عنصريين”
من جهته، رفض رئيس بلدية الحدث أي اتّهام للبلدية بالعنصرية، قائلاً “نفتخر بالتعايش المسيحي الإسلامي ببلدة الحدث ونحن بقرارنا نحافظ عليه وعلى التنوّع في البلدة”، وتساءل مستغرباً “إذا قلنا للمسيحيين اثبتوا في أرضكم ولا تبيعوا منازلكم وممتلكاتكم نكون عنصريين؟”.

كما شدد عون على “أن التغيير الديموغرافي في لبنان يضرّ بكل الطوائف”، وأوضح “أن سكان بلدية الحدث ملتزمون بقرار منع تأجير مسلمين الصادر منذ العام 2010، ولا اعتراض عليه منذ تلك الفترة فلماذا إثارته مجدداً اليوم؟”.

إلى ذلك، أكد “أن البلدية لا تتخوّف من أي ردّات فعل ضد القرار”، قائلاً: “هكذا قرار يحتاج إلى إرادة وحزم وشجاعة، ومن يخاف من الشجاعة يتّهمنا بالعنصرية”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً