الأحد 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قاعدة إيرانية سرية لتدريب حزب الله على المسيرات.. صحيفة تكشف تفاصيل هامة!

صحيفة "تلغراف" البريطانية
A A A
طباعة المقال

صعد حزب الله في الآونة الأخيرة من تنفيذ عمليات مركبة معتمداً على الصواريخ الموجهة والطائرات المسيرة الانقضاضية، الأمر الذي أدى لخسائر واضحة في آليات وجنود جيش الاحتلال الإسرائيلي.

صحيفة “تلغراف” البريطانية كشفت في تقرير أن إيران درّبت مقاتلي “حزب الله” على تنفيذ هجمات بطائرات مسيّرة شمال إسرائيل في قاعدة سرية للغاية تُدعى “مركز غانجين”.

وتضاعف حجم منشأة الطائرات بدون طيّار في إيران ثلاث مرّات منذ إنشائها في عام 2006، على الرغم من العقوبات الأميركية، وفقاً لوثائق سرية مسرّبة من الحرس الثوري، بحسب تقرير الصحيفة.

وأوضح التقرير أن المركز يقع على بعد خمسة أميال فقط من مدينة قم الإيرانية، وقد توسّع من مدرج يبلغ طوله 500 متر إلى 1500 متر.

ووفقاً للمعلومات التي كشفت عنها مجموعة القرصنة “الانتفاضة حتى الإطاحة”، استولت وزارة الدفاع ولوجستيات القوات المسلّحة على 949 هكتاراً (حوالي 9.5 كيلومتر مربع) في منطقة غانجين شمال قم لإنشاء هذا المركز.

كما كشفت المعلومات الاستخباراتية أن المرشد علي خامنئي أمر بتركيز وتعزيز وتطوير أنشطة تصنيع الطائرات المسيّرة من قبل الشركة المصنعة الرئيسية البلاد، وهي شركة “قدس لصناعة الطيران”، في عام 2004.

وعلى رغم إدراجه على قائمة عقوبات وزارة الخزانة الأميركية منذ 12 كانون الأول 2013، إلّا أن مقرّ الطائرات التابع لـ”#فيلق القدس”، استمرّ في التوسّع.

إلى ذلك، كشف المعلومات الاستخبارية، التي جمعتها شبكة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية داخل البلاد من مصادر مختلفة بما في ذلك بعض داخل الحرس الثوري، أن مركز غانجين، الذي ظل سرياً حتى الآن، يستضيف الجماعات التي تنشط في مختلف أنحاء الشرق الأوسط، وأبرزها “حزب الله”، بحسب ما أوردت الصحيفة.

بالإضافة إلى تدريب واختبار الطائرات بدون طيّار مثل طائرة “مهاجر” بعيدة المدى، والتي يمكنها الطيران لمسافة تصل إلى 1000 ميل خلال 24 ساعة.

كذلك تعد القاعدة مركزاً لتدريب طيّاري الطائرات بدون طيّار، ووفقاً لتقارير من داخل النظام، يتم تدريب المسلّحين في مجموعات صغيرة تتألف من حفنة من المقاتلين.

    المصدر :
  • وكالات