الأحد 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قطاع العمال: فليكن الأول من أيار محطة لاستنهاض قوى التغيير

حيا “تجمع العمال والمستخدمين في لبنان” – قطاع العمال في “التجمع الوطني الديموقراطي في لبنان” ببيان، “الطبقة العاملة اللبنانية وجميع الكادحين بسواعدهم وأدمغتهم، بيوم الأول من أيار، العيد العالمي للعمال، الذي تحول بفعل نضالهم المثابر، الى عيد للعمل، عيد جميع الشغيلة والمستغلين والمضطهدين والمحرومين، واليوم – الرمز، للنضال من أجل دولة الرفاه الاجتماعي وتكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية والتقدم والمساواة والديموقراطية”.

ودعا التجمع في “هذه المناسبة التاريخية العظيمة، المواطنين كافة، من مختلف المناطق والمحافظات والطوائف والمذاهب والتوجهات السياسية، الى الاستعداد الدائم للمشاركة في الحراك الشعبي المستمر، تحت شعار: الى الشارع للإنقاذ في مواجهة سياسة الانهيار الشامل، على جميع الصعد، الذي سببته الطبقة الحاكمة، بجميع مكوناتها من دون استثناء”.

وطالب “كل القوى الحية، الشريفة والحرة في المجتمع، وفي طليعتها قوى التغيير العلماني الجذري الديموقراطي، الى العمل في سبيل قيام أوسع تكتل عمالي وشعبي عابر للطوائف، كي يتصدى لمشاريع الزعامات الطائفية، دفاعا عن مصالح شعبنا، اذ لا طريق أمام جماهيرنا، سوى خيار الانخراط الفاعل في صفوف ثورة 17 تشرين، والمشاركة في حراكها من اجل تحقيق اهدافها المرجوة، في اقامة دولة مدنية ديموقراطية علمانية معاصرة وحديثة.”

ودعا التجمع الى “المشاركة الكثيفة في تظاهرة الأول من أيار، التي ستنطلق من ساحة البربير باتجاه ساحة رياض الصلح، في الحادية عشرة من قبل ظهر بعد غد الأربعاء”.