استمع لاذاعتنا

قطع للطرقات ليلاً وشغب ضد المصارف.. وتمنٍّ من وزير الصحة

قطع محتجون عدد من الطرقات في مختلف المناطق اللبنانية، احتجاجًا على الأوضاع المعيشية كما في طرابلس وشكا وبيروت وجل الديب والبقاع وصور وبرجا وغيرها.

 

كما ألقى مجهولون ليلا، قنبلة في مجرى نهر أبو علي ترددت أصداؤها في أرجاء المدينة.

وأقدم آخرون على تحطيم واجهات مصرف “بيبلوس” في الميناء، وفرّوا إلى جهة مجهولة. ورمى مقنعون قنبلة حارقة “مولوتوف” على الصراف الآلي التابع لمصرف “BBAC” في طرابلس، وبنك لبنان والمهجر، وقامت عناصر الدفاع المدني بإخماد الحريق.

وكانت انطلقت ليلا مسيرة من ساحة النور في طرابلس وجابت شوارع المدينة، إحتجاجا على ارتفاع سعر صرف الدولار وعلى الوضع المعيشي المتردي.

وقطع عدد من المحتجين الطريق العام إلى جانب سنترال الميناء، والطريق الدولية مقابل فندق “الكوليتي – ان” ومسارب مستديرة المرج في الميناء، كما جابت شوارع المدينة مسيرات سيارة، رغم حظر التجول المعمول به والتعبئة العامة، وقامت عناصر الجيش بفتح الطرق بعد منتصف الليل.

تمنٍّ من وزير الصحة

من جهته أعلن وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن “إرجاء حملات إجراء الفحوص من عينات في مختلف المناطق، التي كانت مقررة اليوم، إلى يوم غد بسبب اقفال الطرق”.
وتمنى وزير الصحة أن “يتم تحييد عمل هذه الفرق عن أي تحركات مستقبلية محتملة نظرا لضرورة عملها في تقييم واقع الوباء في لبنان”.

وعاد مشهد قطع الطرقات مساء أمس الاحد إلى الواجهة من جديد، وذلك تعبيرًا عن الغضب من تردي الأوضاع المالية والاقتصادية والمعيشية إضافة إلى ارتفاع سعر صرف الدولار الذي لامس الـ 4000 ليرة لبنانية.