قميحة: الإعتداء على زميلنا الأمين يؤكد ثقافة عدم قبول الآخر ونتيجة خطاب “حزب الله” التخويني

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اعتبر المرشح على لائحة “شبعنا حكي” عماد قميحة في دائرة الجنوب الثالثة، أن حادث الإعتداء على المرشح على نفس اللائحة الصحافي الزميل علي الأمين ، “يؤكد ثقافة عدم قبول الآخر، وعدم الإعتراف بالمختلف في الجنوب”، مشيراً إلى أن هذا الإعتداء هو “محاولة تهميش الآخرين وإبعادهم وإقصائهم وممارسة ضغوط عليهم”.

وقال قميحة في تصريحات إلى صحيفة “الشرق الأوسط”، إن “خطاب التخوين الذي يمارسه “حزب الله” لخصومه، من الطبيعي أن يصل إلى هذا المكان، سواء أكان القرار مركزياً أم غير مركزي”. وأضاف: “لم نفاجأ بالحادث الذي توقعناه، ذلك أن هناك الكثير من الحوادث التي لم نثرها، لكننا لن نسكت على الإعتداء الجسدي؛ فهو قضية حريات وقضية رأي عام”.

وأكد قميحة، أنهم “توجهوا للقضاء اللبناني، وقد كُتِب محضر التحقيقات وهناك متابعة حثيثة”، مشدداً على “أننا لن نقبل بأقل من تسليم المعتدين للقضاء، وهم معروفون بالأسماء”. وقال: “إذا كان “حزب الله” صادقاً بإدانته واستنكاره الحادث، وتأكيده أنه ليس هناك أي قرار بالإعتداء، فعليه تسليم المعتدين للقضاء اللبناني، فهم معروفون، والإعتداء تم في وضح النهار”.

 

المصدر الشرق الاوسط

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاهد أيضاً