الجمعة 8 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 2 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"قنابل سياسية" ومعلومات لم تسمعها من قبل يطلقها الصحافي محمد سلام!

كشف الصحافي محمد سلام في حديث خاص لصوت بيروت انترناشونال أنه لن يكون هناك انتخابات رئاسية في العام 2022، مشيراً  إلى ان الرئيس نجيب ميقاتي كُلّف لكي لا يؤلّف حكومة.

وأعرب سلام عن قناعته بأن الرئيس ميشال عون سيغادر القصر، ولن يبقى في بعبدا لان هذه المرة لا يملك جيشا ليقاتل من خلاله.

كما لفت الى ان انتخاب الرئيس سيكون في العام 2023، معلنا أن بعد شهر شباط المقبل سيصبح للبنان رئيسا للجمهورية، وستحصل تطورات كبرى.

مشيراً إلى ان الرئيس المقبل لن يميل الى ضفة ايران، وسيكون نتيجة البيان الثلاثي الامريكي- الفرنسي -السعودي، مضيفا انه سيكون من السياسيين- الاقتصاديين والخبراء الماليين.

وفي سياق الحديث، أفاد سلام ان هناك تسوية ستحصل ولها علاقة بجوهر تطبيق اتفاق الطائف بمعنى انه علينا تطبيق اتفاق الطائف بحيث نحلّ الميليشيات ونطبّق ما لم يطبَّق من الطائف.

وقال سلام ان 8 آذار ستبقى، ولكن العقيدة تعني من يتبعها، والسلاح يعني كل الوطن، والشق المتعلق بالسلاح هو الذي سيتغير في لبنان.

واعتبر ان في العهد الجديد سيقايض حزب الله على سلاحه، لافتاً في الوقت نفسه إلى انه لن يكون هناك حرب في لبنان.

أمّا عن تسمية رئيس الحكومة الجديد، اوضح سلام انه لم يتم حتى اللحظة اختيار اسم لرئاسة الحكومة، مشيرا الى انهم لا يبحثون عن زعيم سني، واصفاً لقاء دار الفتوى “بلم الشمل السني”.

واوضح ان الرياض والقاهرة هما مرجعية الطائفة السنية، دينيا وطنيا وقوميا، مضيفا انه لا يوجد “اتفاق القاهرة”، ولن يكون هناك هكذا اتفاق.

كما ورأى أن المسيحي سيدفع الثمن المرّ لتعديل اتفاق الطائف، فإنصاف المسيحيين لم يتم الا اتفاق الطائف، وشدد على ان بكركي لم تتعرض لأي أذى من المسلمين على مدى تاريخها.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال