قيادة الجيش تُبلغ “المعنيين” بأن الأمن خط أحمر!

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

ما زال الإحتقان يسيطر على الشويفات بعد الإشكال الذي شهدته بعيد الإنتخابات النيابية، وأدّى الى وقوع قتيل من مناصري الحزب “التقدمي الإشتراكي”، والذي توعّد أهلُه بعدم دفنه لحين تسليم الحزب “الديموقراطي اللبناني” قاتله.

وفي السياق، أعلن النائب طلال أرسلان أنه “سلّم من عنده وليس من واجبه التفتيش على باقي المتورّطين”. فيما عقد اجتماع في مجلس آل أبي فرج في مدينة الشويفات، في حضور مشايخ الطائفة، مطالبين بتسليم القاتل خلال 24 ساعة.

وعلمت صحيفة “الجمهورية”، أنّ قيادة الجيش أبلغت مَن يعنيهم الأمر في الحزب الديمقراطي اللبناني ولا سيما رئيسه الوزير أرسلان أنّ تسليم الجناة جميعهم أمر مطلوب قبل أن تُضطر قيادة الجيش الى اتّخاذ التدابير اللازمة لتأمين وقوفهم أمام المراجع الأمنية المختصّة.

كما علم أنّ القيادة لن تستكين قبل إتمام هذه المهمة ومن الأفضل أن تتمّ على يد المسؤولين الذين يوفّرون الحماية لهم. وفي الرسالة التي وجهت الى المعنيين لا مكان للرؤوس الحامية بين المدنيّين وإنّ الأمن خط أحمر وممنوع العبث به على الإطلاق.

تزامناً، قالت مصادر عسكرية لـ”الجمهورية”، إنّ على الجميع فهم معنى الرسالة التي وجّهتها الجولة التي قام بها قائد الجيش غداة الإنتخابات النيابية على مناطق الجنوب وبيروت وطرابلس لجهة إصرار المؤسسة العسكرية على الحفاظ على الأمن في أيّ منطقة من لبنان، فالجيش جاهز للقيام بما يجب من أجل أن تبقى الحياة طبيعية وأن يتحرّك اللبنانيون والمقيمون بأمان أينما شاؤوا.

 

المصدر صحيفة الجمهورية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاهد أيضاً