استمع لاذاعتنا

كارثة مع نهاية العام: الدولار والبنزين سيحلقان.. والدواء سيفقد دعمه

لم يكن تصريح نقيب الصيادلة اليوم بأن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أبلغه بأن المصرف لم يعد بامكانه الاستمرار بدعم الدواء مع بداية العام الجديد، جديداً، فالتمهيد لرفع الدعم عن السلع الأساسية سيسلك مساره في حال بقي الأطراف السياسية في واد، وانهيار الأمن الغذائي والدوائي في واد آخر.

وفي محاولة لشرح حالة اليأس والانهيار الاقتصادي التي يمر بها المواطن اللبناني أشار الكاتب والمحلل الاقتصادي أنطوان فرح أن “بواخر الموت هي احدى مؤشرات وصولنا الى وضع مزر وفقر مدقع وحاكم مصرف لبنان ارتاح أكثر بعد تشكيل المجلس المركزي”.

وأوضح فرح، في حديث لبرنامج “ملفك عندي” مع الزميلة ميراي فغالي عبر اذاعة “صوت كل لبنان”، أن “المجلس المركزي رفع المسؤولية عن نفسه بقرار عدم المس بالاحتياطي والبطاقة التموينية تعني أن الدعم سيستمر ولكنها تساعد في ترشيده”.

وشدد فرح على أن “في كل مرة نهدر فيها الوقت يتحول كل ما هو صالح الى غير صالح والخطة الانقاذية أصبحت بحاجة الى تغيير جذري”.

بدوره، لفت نقيب الصيادلة غسان الأمين الى أن “مررنا بظروف صعبة جدا وعندما حصل التصريح بامكانية الغاء الدعم خلق هلعا لدى الناس الذين قاموا بتخزين الدواء ما أدى الى انخفاض احتياطي الدواء في الصيدليات وحركة الاستيراد حصل فيها نوع من البطء”.

وشدد الأمين، في حديث لبرنامج “ملفك عندي” مع الزميلة ميراي فغالي عبر اذاعة “صوت كل لبنان”، على ان “كل ذلك يتطلب اجراءات سريعة وحصل تمن من وزير الصحة واجتمعنا لترشيد توزيع الدواء وطريقة بيعه حتى لا يأخذ المواطن أكثر من حاجته”.

وكشف الأمين أن “حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بلغني أن مصرف لبنان لم يعد بامكانه الاستمرار بدعم الدواء مع بداية العام الجديد”.

وأضاف: “وزارة الصحة منكبة على دراسة الموضوع كذلك مصرف لبنان ونطالب بحصول جلسة بين مصرف لبنان والوزارات واللجان المعنية لايجاد حل لهذه المشكلة”.

أما ممثل الشركات الموزعة للمحروقات فادي أبو شقرا، فقال، في حديث لبرنامج “ملفك عندي” مع الزميلة ميراي فغالي عبر اذاعة “صوت كل لبنان” ان “قرار وقف الدعم ستتخذه الدولة ولكن يجب أن نتفق أن الدعم اذا ألغي سنضطر الى شراء الدولار من السوق السوداء لتلبية حاجة السوق”.

كما أوضح أبو شقرا أن “سعر الدولار الرسمي 1500 ليرة أما اذا اجبرنا على شرائه من السوق السوداء سيتخطى سعر صفيحة البنزين الـ 100 ألف ليرة ويجب أن ينخفض الدولار وأن يتم وضع سقف له”.