السبت 17 ذو القعدة 1445 ﻫ - 25 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كتلة "الوفاء للمقاومة": الهروب إلى الأمام هو خيار المُكابرين.. فلا يحصدون إلاّ العجز والفشل

أكدت كتلة “الوفاء للمقاومة” في بيان إثر اجتماعها الدوري بمقرها المركزي، برئاسة النائب محمد رعد، أن “الهروب إلى الأمام هو خيار المُكابرين الذين إستنفذوا أساليبهم وإمكاناتهم فلا يحصدون إلاّ العجز والفشل في بلوغ أهدافهم”.

وأشارت الى أن “الكيان الصهيوني لم يجنِ من عدوانه الغاشم على غزة وأهلها إلاّ الخيبة والمراوحة ضمن دائرة الإفتضاح والإدمان على إرتكاب المجازر والجرائم والإبادة الجماعية ومعاداة الإنسانية والإصرار على العُنصرية والإلغاء للآخر وممارسة الإرهاب ضد الشعب الفلسطيني لإخضاعه والتسلط عليه وعلى بلاده”.

ورأت أن “الإعتداء الصهيوني الآثم الذي أدى إلى تدمير مبنى القُنصلية الإيرانية في دمشق، وأسفر عن استشهاد اللواء محمد رضا زاهدي قائد الحرس الثوري في سوريا ولبنان مع ثُلة من معاونيه، هو فعل سقوط ذريع لكيان العدو على كل الصُعد والمستويات ومدعاةٌ لوابلٍ من ردود الفعل التي هي حق مشروع للجمهورية الإسلامية الإيرانية المُلتزمة أمانة الدفاع عن شعبها ومصالحه ضد عُتاة المحتلين والمُفسدين في الأرض ومحترفي الإرهاب والجرائم ضد الإنسانية والذين يُمثل الصهاينة عنواناً ونموذجاً لهم”.

ودانت الكتلة وشجبت “بشدة العدوانية المتمادية التي يُمارسها الكيان الصهيوني ضد مناهضي إحتلاله لفلسطين”، ورأت في “استهداف قائد حرس الثورة الإسلامية في سوريا ولبنان وتدمير مقر القُنصلية الإيرانية بدمشق، جريمة موصوفة تشكل مفترقاً شديد الخطورة في مسار الصراع الدائر سواء حول غزة أو مستقبل المنطقة”.

وأكدت الكتلة “حق الجمهورية الإسلامية في معاقبة المجرمين الصهاينة وملاحقتهم وردعهم دفاعاً عن القانون الدولي وعن القيم الإنسانية وعن شعوب المنطقة ومصالحها فضلاً عن أمن ومصالح شعبها الإيراني وبلادها الحرة والناهضة”.