السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كريم بقرادوني: كل رؤساء الميلشيات يجب ان تحاكم لأنهم كانوا أساس الحرب

حلّ السياسي كريم بقرادوني ضيفاً على الاعلامية ديانا فخوري ضمن برنامج “ألبوم حياتي” عبر صوت بيروت انترناشونال.

وفي بداية الحديث، اعتبر بقرادوني أن عهد الرئيس ميشال عون كان صعباً، قائلا: لا أزال أكتب خاتمة هذا العهد في كتابي الجديد وسيصدر بعد حوالي ستة أشهر، وشدد على انه يجب أن ينتخب رئيس للجمهورية مع بداية العام 2023، قائلا ان المعطيات الاقتصادية والمالية والاجتماعية لن تسمح بعدم انتخاب رئيس جديد.

رئاسياً، رأى أن الوزير السابق سليمان فرنجية والنائب ميشال معوض لديهما حظوظا لتوليهما سدة الرئاسة، معتبرا ان حزب الله “محشور” في اختياره، من جهة النائب جبران باسيل وهو مرشح ممكن ومحتمل، ومن جهة أخرى الوزير فرنجية، وأكد ان الظروف والوضع الخارجي يلعبان دورا كبيرا في موضوع رئاسة الجمهورية.

واعتبر بقرادوني ان منطق الحرب لا يحاكم في السلم او يحاكم بالغالب والمغلوب وكل رؤساء الميلشيات يجب ان تحاكم لانهم كانوا اساس الحرب، ولفت الى ان أكثر رئيس قاد حزب في المنطقة هو الرئيس بيار الجميل، وظلّ 48 سنة رئيسا للكتائب، موضحا ان اكثر حزب عمّر في المنطقة هو حزب الكتائب اللبنانية وهو “حزب حديديّ”.

وتابع ان الرئيس بشير الجميل كان يعتبر ان القوة لا تواجه الا بالقوة، لذلك أسّس القوات اللبنانية، لمحاربة الفلسطينيين والسوريين، قائلا انه من هذه الناحية “بشير مقاوم”. وأضاف ان روحية النائب نديم الجميل مثل بشير.

وأشار الى ان اليوم حزب الكتائب يعيش وضع خاص، وان النائب سامي الجميل شخصية تخطط للمستقبل، ويحاول اليوم تنشيط الحزب للتفكير فيما بعد في سدة الرئاسة.

وفي سياق الحديث، قال بقرادوني ان علاقته مع الرئيس حافظ الاسد كانت خاصة جدا، وأضاف ان ايران دولة كبيرة جدا وتفرز الكثير من الرؤساء كالخامنئي.

وتابع ان فرنجية يتمتع بصلابة في الفكر و ثابت بقناعاته واعماله واليوم هو يصلح ان يكون رئيسا، وهو أحد الشخصيات المناسبة للرئاسة، واعتقد ان باسيل يتردد حول ترشحه للرئاسة وخصوصا اذا ما تمت مصالحته مع فرنجية من قبل حزب الله.

واعتبر ان وصف وليد جنبلاط صعب، وهو شخصية صعبة كما وانه شخص يتحرك وفق المصلحة الدرزية، واعتبر ان أي عمل عنفي في المضمار السياسي مدان.

أما عن الرئيس بري، قال بقرادوني ان الرئيس نبيه بري شخص خدوم وصداقته “صداقة”، كما وان صداقته من دون حدود ويفتح خط رجعة لعداوته. وقال ان الرئيس السابق أميل لحود غطّى المقاومة ضد اسرائيل من دون مقابل وحزب الله سمّاه الرئيس المقاوم.

اعتقد انه ليس حزب الله من اغتال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، واحترم قرار المحكمة الدولية في هذه القضية، وحتى سوريا لا تفعل هذه الجريمة لان الرئيس الشهيد كان على علاقة طيبة مع الرئيس بشار الاسد، واعتبر ان الأدلة التي جمعتها المحكمة الدولية في قضية الرئيس الشهيد رفيق الحريري ليست كافية لاتهام الاشخاص الذين تم اتهامهم في هذه الجريمة.

ورأى ان الدكتور سمير جعجع شخص صبور ويتمتع بفن التوقيت ويعرف استعمال قوته بالوقت المناسب، مضيفا ان الوزير الشهيد ايلي حبيقة كان يتمتع بفن المعلومات، بالاضافة الى علاقاته العامة.

وختم بقرادوني الحلقة عنوان مذكراته: “العمر الصعب.”

 

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال