الأثنين 15 رجب 1444 ﻫ - 6 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كلودين عون: انفصلت عن روكز ولا علاقة للسياسة بقرار الانفصال

حلّت السيّدة كلودين عون ضيفةً على الاعلامية ديانا فخوري ضمن برنامج “ألبوم حياتي” وعبر صوت بيروت انترناشونال.
ومع بداية الحديث، لفتت عون الى أن الرئيس السابق ميشال عون لا يختلف في المبادىء بين عون الأب أو العماد أو الرئيس.

وأضافت أنها تحبّ أخواتها كثيراً، مشددة على أن السياسية لا تفرقهنّ، ولكن من الممكن أن تكون وجهات النظر أحياناً مختلفة في بعض الأمور.

وعن علاقتها بأبيها الرئيس عون، قالت أن علاقتها بعون مميزة جداً، وكانت قريبة منها كثيراً، وهو نقطة ضعفها، اذ انه أب حنون وعاطفي.

وكشفت ان الشهيد والوزير السابق بيار الجميل كان من أعزّ أصدقائها، وعند اغتياله أسفت أنه لم يسمح لهم كعائلة العزاء بفقدانه. وأوضحت أنها لا تتهم أحداً بأي عملية إغتيال أو انفجار، قائلة: “بقدر ما اتهمنا ظلماً، لا اتهم أحد بأي جريمة حصلت في لبنان”.

وأكدت أنها لم تبتعد عن القصر الجمهوري، إلا ان منصب رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة قد أخذ الكثير من وقتها وجعلها تهمل شركتها الخاصة.

وفي سياق الحديث، لفتت الى أنها بعيدة عن كل الاخبار السياسية، مشيرة الى ان نمط الممارسة السياسية كله بروباغندا اعلامية وكل طرف يكتب بحسب توجهاته وخلفياته السياسية. وأشارت الى أنها تعتب على الاعلام كونها تتبع لهذا القطاع، وهي مع الاعلام الايجابي، والذي يعلن وليست مع البروباغندا.

واعتبرت عون أن النائب جبران باسيل ليس ديكتاتورياً، وهو رئيس حزب، مشددة على انها تدافع على المبدأ الذي تؤمن به وليس على باسيل.

وعادت وكشفت أنها انتخبت التيار في الانتخابات النيابية من دون اعطاء باسيل صوتها التفضيلي، قائلة أنها انتقدت كثيراً ولكنها انتخبت بحسب قناعاتها، وأن التيار الوطني الحر لم يقف معها في الملفات التي كانت تدافع عنها في أمور المرأة.

ورفضت عون مقولة “كلن يعني كلن”، مشيرة الى أن هناك العديد من المدراء العامين والموظفين جيدين وفي كل الاحزاب هناك أشخاص ممتازين.

ورأت أن باسيل ممكن أن يصبح رئيساً للجمهورية، معتبرة أن في لبنان ديمقراطية توافقية وليس ديمقراطية فعلية.

وتابعت أننا لسنا من عائلة اقطاعية-سياسية، ولكن جميعنا في العائلة يتمتع بالحسّ الوطني وخلفيتنا من الجيش اللبنانية وليست سياسية.
وكشفت عون أن الرئيس عون يحب باسيل كثيراً، وفي السياسة كان الأخير ناشطاً وهو ويثق به كثيراً.

وعن علاقتها بالنائب السابق شامل روكز، قالت أنهما في مرحلة انفصال، معتبرة أنها ضد التضحية على حساب حياتها ومن أجل الآخر، بحيث وصلا الى نهاية العلاقة فيما بينهما. وأوضحت أن لا علاقة للسياسة بقرار الانفصال عن روكز.

ولفتت الى أن الرئيس عون مرتاح في الرابية، حيث أن العبء لم يعد يطاله مباشرة، مضيفة أن الضغط عليه قد زال والهجوم قد خف. وعن صحة الرئيس عون، أكدت أن صحته جيدة، وذاكرته ممتازة، ولا يزال يمارس الرياضة كل يوم.

وعن الشغور الرئاسي الحالي، رأت عون أن ما يحصل اليوم هو خلل في النظام السياسي اللبناني، بعدم انتخاب رئيس في الموعد المحدد، وأن الديمقراطية في لبنان ليست فعلية. وأضافت انها ضد التمديد لأي رئيس للجمهورية ويجب ان يتم التجديد دائما بانتخاب رئيس جديد.

وشددت على أن الاولية بالنسبة للرئيس عون كانت دائما الأمن، وهو ويدعم كل القضاء ولم يتدخل يوماً به، مضيفة ان القاضية غادة عون ليست مدعومة شخصيا من قبل الرئيس. واعتبرت ان القاضية عون حكمت بضميرها وفعلت واجباتها، وهي من القلائل في لبنان من فعل واجباته. واعتبرت أن الرئيس عون في بعض الاماكن قد ظلم، وكان “فشة الخلق”.

وختمت عون بعنوان ألبوم حياتها: “التنوّع”.