“كورونا” واجراءات مواجهته..عنوان جديد للحراك

انضم خطر انتشار فيروس كورونا في لبنان وسط الاجراءات الخجولة المُتّخذة من قبل الدولة الى عناوين الاحتجاجات التي يُنظّمها الثوّار بعدما لمسوا “استهتاراً” من جانب الحكومة.

 

لهذه الغاية، اعتصم عدد من الاشخاص امام وزارة الصحة رافعين لافتات تعبّر عن الرفض للاستهتار بصحة اللبنانيين.

وطالب المتظاهرون باعتماد سياسة واضحة لدرء الخطر عن الجميع والتشدد بالاجراءات على المطار.

وكان عدد من شبّان بلدة حبوش الجنوبية نفّذوا بعيد منتصف الليل وقفة احتجاجية عند جسر حبوش اعتراضاً على الغلاء وعلى الارتفاع الجنوني لاسعار الكمامات التي زادت من معاناة المواطن.

ووفق المحتجين فإن تحركهم جاء ردّة فعل على الجشع وانتشار السوق السوداء لبيع الكمامات وتحكم التجار بها.

الى ذلك عمد المحتجون في ساحة ببنين -العبدة الى رفع الاتربة واعادة فتح كل المسارب التي كانت قد اقفلت منذ بدء الحراك في 17 تشرين الماضي، وذلك لتسهيل حركة المرور.

شاهد أيضاً