الخميس 12 محرم 1446 ﻫ - 18 يوليو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كيف علّق جنبلاط على تهديد نصرالله لقبرص؟

كتب رئيس الحزب “التقدمي الإشتراكي” السابق وليد جنبلاط عبر منصة “إكس”: “في أيام الحرب الباردة توصل الفرقاء من الجانبين على مفهوم التدمير الذاتي المشترك Mutual Assured Destruction أي استحالة الفوز لأي فريق فقط نهاية البشرية. ملاحظة قبرص كانت ملجأ للبنانيين على مدى عقود أيام المحن”.

فيما توعّد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قبرص بأنها ستكون “جزءا من الحرب” في حال فتحت مطاراتها وقواعدها أمام إسرائيل لشن هجوم على لبنان.

وأكد نصر الله في الوقت نفسه أن أي مكان في إسرائيل “لن يكون بمنأى” عن صواريخ مقاتليه، في حال اندلاع مواجهة بين الطرفين، غداة إعلان الجيش الاسرائيلي موافقته على “خطط عملياتية لهجوم” في لبنان.

وقال نصر الله في كلمة ألقاها خلال تأبين قيادي بارز في صفوف حزبه، قضى الأسبوع الماضي بنيران إسرائيلية: “فتح المطارات والقواعد القبرصية للعدو الإسرائيلي لاستهداف لبنان، يعني أن الحكومة القبرصية جزء من الحرب، وستتعاطى معها المقاومة على أنها جزء من الحرب”.

وقال نصر الله في كلمة ألقاها خلال تأبين القيادي في حزب الله طالب عبدالله، قضى الأسبوع الماضي بنيران إسرائيلية، “يعرف العدو جيدا أننا حضرنا أنفسنا لأسوأ الأيام (…) وهو يعرف أنه لن يكون هناك مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا”، مضيفا “عليه أن ينتظرنا برا وجوا وبحرا”.

وجاءت مواقف نصر الله غداة إعلان الجيش الإسرائيلي “الموافقة” على خطط عملياتية لهجوم في لبنان، وتوعد وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس الثلاثاء بالقضاء على حزب الله في حال اندلاع “حرب شاملة”، على وقع استمرار التصعيد على الحدود اللبنانية الإسرائيلية منذ اكثر من ثمانية أشهر.