السبت 16 ذو القعدة 1445 ﻫ - 25 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كيف كانت الأجواء على الجبهة الجنوبية ليلاً؟

أفادت مصادر مطلعة بأن العدو الإسرائيلي أطلق الليل الفائت، عدد من قذائف المدفعية الثقيلة على أطراف الناقورة وجبل اللبونة وعلما الشعب، ما ادى الى اضرار جسيمة بالمزروعات واشجار الزيتون والصنوبر .

وحتى صباح اليوم، أطلق العدو القنابل المضيئة فوق القرى الحدودية المتاخمة للخط الازرق وحلق الطيران الاستطلاعي المعادي فوق قرى القطاعين الغربي والاوسط وصولا حتى مشارف مدينة صور.

في المقابل، أعلن “حزب الله” في بياناً له جاء فيه: “دعمًا لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسنادًا لمقاومته الباسلة ‌‏‌‌‌‏والشريفة، استهدف ‏مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة 7:10 من صباح يوم السبت 11-5-2024 دشم ‏وتحصينات وحامية موقع راميا بالأسلحة الصاروخية المباشرة والموجهة وقذائف المدفعية ‏وأصابوها إصابة مباشرة”.‏

وكان الحزب قد أصدر عند الثانية فجراً بياناً جاء فيه: دعمًا لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسنادًا لمقاومته الباسلة ‌‏‌‌‌‏والشريفة، ورداً على ‏اعتداءات العدو الإسرائيلي على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل الآمنة واستهداف المدنيين ‏وخصوصًا في طير حرفا، استهدف مجاهدو المقاومة الإسلامية مبنى يتموضع فيه جنود العدو في ‏مستعمرة المطلّة بالأسلحة المناسبة وأصابوه إصابة مباشرة”.‏

وفي وقت سابق، أعلنت “الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام” عن “سقوط شهيدين وجرحى جراء استهداف طائرة مسيَّرة مباشرة لفريق من عمال شركة “mtc” كان يقوم بأعمال الصيانة لإحدى محطّات الإرسال في البلدة، بمواكبة من الدفاع المدني في كشافة الرسالة الإسلامية”.

ونعت “جمعية كشّافة الرسالة الإسلامية” غالب حسين الحاج، القائد الرسالي المسعف في الدفاع المدني من بلدة شيحين ومواليد 15 أيار (مايو) 1971.

وقُتِل جراء الاستهداف يوسف فادي جلول من شركة “Powertech”، وقد نعته شركة “تاتش” في بيان.

كما أغار الطيران الحربي الإسرائيلي على بلدة بليدا- قضاء مرجعيون، ما أدى إلى سقوط قتيلين. واستهدف القصف المدفعي الإسرائيلي منطقة اللبونة- الناقورة وأطراف زبقين ويارين والجبين، واستهدفت غارة بلدة كفركلا.