لا مكان لسنّة “8آذار” في الحكومة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

حاولت مصادر مواكبة لاتصالات تأليف الحكومة في قصر بعبدا تخفيف أثر التداعيات التي تركتها العقدة الاخيرة، فاعتبرت ان ما استجد من عقدة سنية ومواقف مختلفة منها، ربما جمد الحكومة لكنه لم يجمد البحث في تشكيل الحكومة. وقالت إن الاتصالات مستمرة لإعادة تحريك الأمور من خلال تقديم مبادرات وهناك سعاة خير يتحركون لنقل الأفكار وتبادلها، بحثاً عن حل.

وأوضحت المصادر لـ”النهار”، ان وزير الخارجية جبران باسيل لم يتكلم عن اعادة النظر في التوزيع الطائفي في الحصص الموزعة. والوزير الدرزي الثالث لن يحتسب من حصة الرئيس عون بل سيأتي بتوافق بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط والوزير طلال ارسلان، والا لأخذ جنبلاط وزيراً مسيحياً وهذا ما لم يحصل.

ورفضت المصادر الدخول في تحديد مواعيد لولادة الحكومة بعدما مرت كل المواعيد التي ضربت سابقاً من غير أن تقترن بنتيجة.

وعن عدم التحاور مع النواب السنة لفريق 8 آذار قالت المصادر في بعبدا: “أهلاً وسهلاً بهم متى طلبوا موعداً، لكنهم لم يطلبوا، وسيقول لهم رئيس الجمهورية بصراحة رأيه وانه يجب التفاهم على حل وسط لأن الرئيس المكلف لن يوقع مرسوم حكومة فيها واحد من النواب الستة، ورئيس الجمهورية كان واضحاً بأنه لن يكسر رئيس الحكومة”.

 

المصدر النهار

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً