استمع لاذاعتنا

لبنان اليوم: كلام بو صعب “استعراضي” وحزب الله “إرهابي” في الباراغواي

يتلخصّ المشهد اللبناني بالإرباك الاقتصادي والسواد الذي يخيّم مع انتظار صدور تقرير وكالة “ستاندرد اند بورز” الذي بائت بالفشل محاولة التواصل مع الوكالة لتأجيل صدور التصنيف، لا بل جاء التأكيد من الوكالة بأنّ التقييم سيتضمن التقرير “سلبي”، ما يعني ذلك من آثار سلبية وارتباكات سيُحدثها لجهة تخفيض الثقة بلبنان.

اما على الصعيد السياسي، بدا لافتاً ردّ حزب القوات اللبنانية على تهجّم وزير الدفاع الياس بو صعب الذي وصفته بالاستعراضيّ، على وقع انعقاد جلسة لمجلس الوزراء الخميس في بيت الدين.

التحركات المحلية تتزامن مع تصاعد التضييق على حزب الله دولياً، إذ أدرجت الباراغواي، أمس الإثنين، كلا من “حزب الله” و”القاعدة” “داعش” و “حماس”، على قائمة الإرهاب، مشيرة إلى أن حزب الله يشارك في تهريب المخدرات وسرقة الملكية الفكرية وغسل الأموال.

وبالعودة إلى الداخل، اعتبرت مصادر “القوات”، في ردّها على المؤتمر الصحفيّ لبو صعب الذي خصصه للتهجم عليها وعلى رئيسها سمير جعجع، أن كلام بو صعب “خالياً من أي مضمون، أما في الشكل، بدا استعراضاً إعلامياً ليقول بو صعب إن وجهة نظره على حق عبر عرض خرائط وأفلام ووثائق أرادها بمثابة تغطية لفشله”.

وأكدت المصادر أنّ كل ما تريده من وزير الدفاع هو “أن يجيب الرأي العام على سؤال وحيد هو: لماذا لا تُغلق المعابر غير الشرعية؟ وبالتالي فإنّ كل الكلام الذي أتحفنا به ما عليه جمرك وعليه ان يسبغ جمركاً على كلامه لإقفال هذه المعابر”، فيما طالبت المصادر نفسها، في حديث لـ”الجمهورية”، “باستنفار نيابي وحكومي في هذه المرحلة الدقيقة، لكي تتمكّن الحكومة من إيصال لبنان إلى شاطئ الأمان، وذلك مع عودة الانتظام المؤسساتي، بعد المصالحة التي تمّت في بعبدا وطيّ الصفحة الأليمة التي مرّت على لبنان”.

وفي الأجواء السياسية العامة، لا تزال مسألة انعقاد جلسة لمجلس الوزراء من عدمها حديث الصحف منذ بداية أزمة قبرشمون حتى اليوم، لكن مصادر سياسية مطلعة أكّدت لصحفتي “الجمهورية” و”اللواء” أنّ تفاهماً تمّ على عقد جلسة لمجلس الوزراء بعد غد الخميس في قصر بيت الدين للبحث في آخر التطورات السياسية والاقتصادية عند الحادية عشرة قبل الظهر برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، مشيرة إلى أن جدول الأعمال سيعمم اليوم الثلاثاء.

اما على الصعيد الاقتصادي، يقترب لبنان يوماً بعد يوم، من موعد إصدار تقرير وكالة “ستاندرد اند بورز” الذي سيخفّض التصنيف الائتماني للبنان. وتتمة لمحاولات متعددة سابقة، باءت محاولات جديدة، أجرتها الجهات اللبنانية المعنية بالشأن المالي، بالفشل مع الوكالة نفسها لمحاولة تأخير صدور التقرير.

وبحسب معلومات مصادر موثوقة لـ”الجمهورية”، فإنّ الجواب الذي تلقّاه الوسطاء الذين تواصلوا مع الوكالة جاء سلبياً، مع التأكيد أنّ التقرير سيصدر في موعده في 23 آب الحالي، وربما قبل الموعد بيوم، لا بل تأكد للوسطاء أنّ التقييم الذي سيتضمن التقرير للبنان “سلبي”، ما يعني التخفيض إلى (C) مع ما يعني ذلك من آثار سلبية وارتباكات سيُحدثها التقرير، لجهة تخفيض يُفقد الثقة بلبنان، ويعدم ثقة المستثمرين، بما يجعله بلداً غير مؤهّل، أو غير قابل للاستثمار فيه.

وكشف خبراء اقتصاديون عن ان حالاً من الارباك يسود المستويات المالية والاقتصادية، إلاّ أن اللافت للانتباه أنّ الجهات الرسمية المعنية، لا تملك خطة لمواجهة تداعيات التصنيف السلبي، بل يبدو انها قرّرت الا تتحرّك الّا على وقع الصدمة التي قد يحدثها.

دولياً، أدرجت الباراغواي، أمس الإثنين، كلا من حزب الله، و”القاعدة”، و”داعش”، و”حماس”، على قائمة الإرهاب. وقال وزير داخليتها خوان فيلامايور في مؤتمر صحفي، إن حزب الله وحماس يواصلان القيام بعمليات دولية، معظمها في نصف الكرة الغربي. وأكد فيلامايور على الحاجة إلى اتخاذ إجراءات يجب اتباعها في تلك المنطقة حيث يشارك حزب الله في تهريب المخدرات وسرقة الملكية الفكرية وغسل الأموال

 

المصدر موقع القوات اللبنانية