استمع لاذاعتنا

لبنان دخل في مرحلة دقيقة

عبَّرت الولايات المتحدة بعبارات واضحة عن توقعها أن تتعامل السلطات اللبنانية مع الإشكال المسلح الذي وقع في بلدة قبرشمون بمنطقة الجبل؛ “بطريقة تحقق العدالة من دون تأجيج نعرات طائفية ومناطقية بخلفيات سياسية”، حسبما جاء في بيان نادر لسفارتها في بيروت حول ملف لبناني لا علاقة له بأي تطورات دولية أو إقليمية، ويتضمن تنبيهاً من استمرار الأزمة.

وأكدت السفارة الأميركية في بيانها “دعم الولايات المتحدة المراجعة القضائية العادلة والشفافة من دون أي تدخل سياسي”. وشددت على أن “أي محاولة لاستغلال الحادث المأسوي الذي وقع في قبر شمون في 30 حزيران الماضي بهدف تعزيز أهداف سياسية، يجب أن يتم رفضها”.

وقالت إن الحكومة الأميركية “عبَّرت بوضوح للسلطات اللبنانية عن توقعها أن تتعامل مع هذا الأمر بطريقة تحقق العدالة من دون تأجيج نعرات طائفية ومناطقية بخلفيات سياسية”.

ورأت مصادر سياسية بارزة في تصريحات لـ”الشرق الأوسط” أن مبادرة واشنطن إلى إعلان موقف تجاه أزمة محليّة “يعني أن البلد دخل في مرحلة دقيقة جداً، وترى واشنطن مخاطر عليه، وهو ما دفع بها إلى إصدار البيان”. وأشارت المصادر إلى أن البيان “يتضمن تحذيراً ضمنياً من تداعيات الأزمة المتصاعدة، وأن البلاد على مفترق طريق، وهو ما دفع بها للتنبيه عبر هذا البيان”.

ويأتي بيان السفارة الأميركية في ظل مخاوف من أن يكون التأزم السياسي محاولة للعودة إلى الأزمة التي تنتشر في كل الاتجاهات، بحسب ما يقول الناشط السياسي ومدير مركز “أمم للأبحاث والتوثيق” لقمان سليم، الذي يشير في تصريحات لـ”الشرق الأوسط” إلى أنه “ليس بالأمر المعهود أن تصدر سفارة واشنطن في بيروت بيانات عند كل تطور سياسي أو أمني يقع في لبنان”؛ لكن هذا التطور الأخير “أدى إلى تعطيل سياسي غير مسبوق”، وعليه فإن “واشنطن في سياق الدعم المستمر للاستقرار في لبنان، تحاول إيجاد مخرج”.

ويضيف: “في العقل الأميركي، يجب على القضاء أن يقوم بدوره؛ لكن ربما ينظر بعض اللبنانيين إلى أن القضاء في لبنان قد يكون جزءاً من المشكلة، ومن هنا تأتي الدعوة للتعامل مع الحادث بطريقة تحقق العدالة من دون خلفيات سياسية”.

 

المصدر اشرق الاوسط

نذير رضا