السبت 7 محرم 1446 ﻫ - 13 يوليو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لبنان في عين العاصفة.. هل سيكون هناك انقطاع للبضائع والسلع؟!

أكد رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية في لبنان هاني بحصلي أن “النقابة أصدرت بيانًا منذ بدء المناوشات في كانون الأول، عبّرت فيه عن قلقها من تطوّر الأمور باتجاه سلبيّ وتأثيرها على القطاع الغذائيّ”.

وقال في حديث عبر الـLBCI ، إنّ “الأمور تطورت باتجاه سلبيّ ونحن في عين العاصفة وحصل ما كنّا نخافه، خاصّة لناحية إغلاق باب البحر الأحمر، وتم تحويل 90% من البواخر إلى أفريقيا، وهذا الأمر سيؤدّي إلى تأخير في وصول البضائع”.

وأضاف: “لن يكون هناك انقطاع لأي من البضائع والسلع، ولكن سيكون هناك “خربطة” في سلسلة الإمداد حيث سيؤدي الأمر إلى تأخير قد يحصل في وصول بعض البضائع، ومخازين لبنان تكفي لشهرين أو 3 أشهر”.

وأكد أن ارتفاع الأسعار سيترواح بين 2% و15% وفقًا للأصناف.

ولفت بحصلي إلى أنّ “التجاوزات هي من مسؤولية لجان الرقابة ووزارة الاقتصاد، وهم على بيّنة من هذا الموضوع، ويرسلون دوريات لكبح هذه التجاوزات”، وقال: “نحن كقطاع خاص ليس بإمكاننا ضبط 20 ألف نقطة بيع والاشراف على التسعير فيها”.

وأكد أننا “على مشارف شهر رمضان المبارك وشهر الفصح، حيث يحصل ارتفاع بالطلب على المواد الغذائيّة كما يحصل ارتفاع على استهلاكها، وهذا الأمر لا نستطيع تغطيته ببدائل وباتت امكانيات التمويل ضئيلة جدًا”.

وأشار إلى أنّه “تصلنا اليوم البضائع التي كانت من المفترض أن تصل منذ شهر، كما أن البضائع التي من المفترض أن تصل في 15 شباط المقبل، قد تصل في منتصف شهر رمضان المبارك، وهذا التأخير سيتسبب ببعض النقص، والبضائع التي ستصل عليها زيادة بسبب ارتفاع الشحن”.

ورأى بحصلي أن “المشكلة بسيطة وستحلّ بتحسّن سلسلة الإمداد، كما أن الأزمة لن تطول لناحية ارتفاع الاسعار”.