الثلاثاء 14 شوال 1445 ﻫ - 23 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لبنان يسلم رده على ورقة التفاهم الفرنسية.. وهذا ما جاء فيه

تسلمت وزارة الخارجية الفرنسية بشكل رسمي الرد اللبناني على الورقة الفرنسية في شأن إيجاد حل للوضع على الحدود الجنوبية.

وجاء في رسالة لوزارة الخارجية اللبنانية بتاريخ (الجمعة 15-3-2024) اطلعت عليها رويترز أن لبنان يرى في المقترح الفرنسي الذي يستهدف إنهاء الأعمال العدائية مع إسرائيل وتسوية النزاع الحدودي “خطوة كبيرة” محتملة نحو السلام.

وكي يتحقق النجاح، يتعين حصول أي اتفاق على موافقة حزب الله المدعوم من إيران والمتمتع بنفوذ كبير في الدولة اللبنانية. ويقول حزب الله إنه لن يوقف الاشتباكات مع إسرائيل قبل التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة.

وقالت وزارة الخارجية اللبنانية في رسالتها إلى السفارة الفرنسية إن بيروت “تعتقد أن المبادرة الفرنسية قد تكون خطوة كبيرة” نحو السلام والأمن في لبنان والمنطقة.

ولم تتناول الرسالة الخطوات المحددة الواردة في المقترح الفرنسي، لكنها قالت إن قرار مجلس الأمن الدولي 1701 الذي أنهى الحرب السابقة بين حزب الله وإسرائيل في 2006 يمثل “حجر الزاوية لتحقيق الاستقرار الدائم”.

وقالت رسالة اليوم الجمعة إن “لبنان لا يسعى للحرب” لكنه يريد وقف ما وصفته الرسالة بالانتهاكات الإسرائيلية لسيادة أراضي لبنان برا وجوا وبحرا.

وأضافت الرسالة أنه “بمجرد توقف الانتهاكات”، سيلتزم لبنان باستئناف الاجتماعات الثلاثية مع قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وإسرائيل لمناقشة كل نقاط الخلاف والتوصل إلى اتفاق للتنفيذ الكامل والشامل لقرار مجلس الأمن 1701.

وذكر مصدر دبلوماسي لـ”صوت بيروت إنترناشونال” أن الرد يرتكز على أمرين أساسيين هما:

أولاً: موقف لبنان الملتزم تنفيذ القرار 1701.

ثانياً: ضرورة تظهير الحدود البرية اللبنانية – الإسرائيلية وفقا لوثائق التحديد للعام 1923 ولاتفاق الهدنة بين لبنان وإسرائيل.

ويجري المبعوث الأمريكي الخاص إلى لبنان آموس هوكشتاين محادثات أيضا مع لبنان للتوصل إلى حل دبلوماسي للقتال على الحدود.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال