السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لحود وجّه تحية الى الانتشار اللبناني وتمنّى دعم التسويق لانه "يثبت المزارع اللبناني”

كرم “منبر زحلة الثقافي والإجتماعي” المدير العام لوزارة الزراعة المهندس لويس لحود لاختياره رجل العام 2023، في احتفال اقيم على مسرح جامعة الروح القدس – زحلة، في حضور راعي ابرشية زحلة المارونية المطران جوزف معوض ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، النائب السابق ايلي ماروني، رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران ابراهيم مخايل ابراهيم، راعي ابرشية زحلة وبعلبك وتوابعهما للروم الأرثوذكس المتروبوليت انطونيوس الصوري، راعي ابرشية زحلة والبقاع للسريان الأرثوذكس المطران بولس سفر، الرئيس العام السابق للرهبانية اللبنانية المارونية الأباتي نعمة الله الهاشم، المدبر الأول في الرهبانية اللبنانية المارونية الأب ميشال ابو طقة، رئيس جامعة الروح القدس في زحلة الأب بطرس عيد، رئيس دير مار انطونيوس الكبير في زحلة الأب جوزف شربل، رئيس بلدية زحلة – المعلقة وتعنايل المهندس اسعد زغيب، رئيس جمعية تجار زحلة زياد سعاده ،البروفسور فايز الحاج شاهين، المدير العام لغرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع يوسف جحا، رئيس تجمع الصناعيين في البقاع نقولا ابو فيصل، رئيس الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب الدكتور رامي اللقيس، المهندس ربيع عاصي، رجل الأعمال نقولا السروجي ومدعوين.

المطران ابراهيم

وركز المطران ابراهيم في كلمته على صفات لحود “ابن الكنيسة وابن سيدة النجاة”، وقال: “في هذه الفترة الحرجة من تاريخ البلاد، تحل علينا فرصة نادرة لتكريم إنسان استثنائي كما سعادة المدير العام لويس لحود، الذي لا يدخر جهداً في خدمة وطنه ومجتمعه. إنه لشرف كبير أن أتوجه بخطابي هذا الذي يعبر عن امتناني وتقديري العميق لكل ما قدمه ويقدمه للزراعة في وطننا الحبيب لبنان. يا سعادة المدير الأخ والصديق وابن سيدة النجاة وزحلة والبقاع، لقد كانت رحلتك المهنية مليئة بالإنجازات والتفاني، حيث أظهرت دوماً التزاماً لا مثيل له تجاه القطاعات المنوطة بك، ورفعت شعار التميِّز والابتكار في جميع جوانب عملك. فقد ساهمت بشكل كبير في تعزيز الإنتاج الزراعي، وتطوير السياسات الزراعية الفعالة، وتعزيز الاستدامة البيئية في قطاع الزراعة، مما جعلها قاطرة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في وطننا. كلنا شهودٌ كيف أنك تسعى دائماً للحفاظ، ليس على معايير الجودة العالمية فحسب، بل فوق كل شيء على معايير النزاهة والشفافية والتجرد والاستقامة في كل جوانب عملك”.

اضاف: “إن تجردك وشفافيتك واضحان كالشمس في كل جانب من جوانب عملك. لقد أظهرت دائماً قدرة عالية على التعامل مع التحديات وإيجاد الحلول الفعّالة لها، وذلك بروح القائد المقدام التي ألهمت وتُلهم من حولك لتحقيق الأهداف المشتركة. كما أنك قدوة للشباب الطموح، حيث تشجع دائماً على التعلم والتطوير المستمرين، وتعمل على بناء جيل قادر على تحمل المسؤولية وتحقيق التقدم والازدهار لبلدنا. لقد علمتنا يا سعادة المدير كيف يجب أن يكون العمل، لأن العمل في جوهره هو رغبة في الوصول الى النجوم على مراكب المحبة، فأنت عملت كل شيء بمحبة. لقد محوت بالجِد والعرق ما كتبه الكسالى على أغلفة الملفات النائمة في دروج الفساد وجوارير الخمول. عملُك المستند على الحب جعلك أقربَ إلى ذاتك وإلى ربك. لقد البست عملَك رداءً من حِياكةِ قلبِك ونسيجِ فِكرِكَ، فانتميت الى تدفق الحياة الحقة التي تنبع من إيمانك ووعيك. عظمتُك يا لويس، مع حفظِ الألقابِ، أنك تُحب من دون سبب في عالم يطلُبُ سبباً للحب. ولأنك لا تطلُبُ للحب أسباباً، ستبقى كما على الدوام مُحبّا”.

وختم: “أخي لويس، في هذه المناسبة الخاصة، أتمنى أن أعبر لك عن فخري واعتزازي بما قدمته وتقدمه لسائر اللبنانيين، وأؤكد لك بأنك في نشاطك الذي لا مثيل له بين المسؤولين في لبنان تبني إرثاً عظيماً خالداً في ذاكرتنا جميعاً. أدعو لك بمزيد من النجاح والتوفيق في مسيرتك المهنية والشخصية. أجدد شكري وتقديري العميق لمن نظموا لك هذا التكريم، وأتمنى لهم لك دوام الصحة والسعادة والنجاح”.

لحود

وشكر لحود الجميع على محبتهم وحضورهم، وخص بالشكر كل من”منبر زحلة الثقافي والإجتماعي، جامعة الروح القدس الكسليك فرع زحلة، رئيس بلدية زحلة المعلقة، الاباتي نعمة الله الهاشم، المطران ابراهيم ابراهيم”، محييا “البطريرك الراعي ومجلس اساقفة زحلة والبقاع”.

كما شكر وزير الزراعة في حكومة تصريف الاعمال عباس الحاج حسن ووزراء الزراعة السابقين وفريق عمل وزارة الزراعة في الإدارة المركزية والمصالح الإقليمية ومصلحة زراعة البقاع على “تعاونهم ودعمهم”، محييا النقابات والتعاونيات والجمعيات الزراعية والمزارعين، غرف التجارة والصناعة والزراعة وكليات الزراعة في لبنان واهالي زحلة والبقاع وعائلته الصغيرة، وقال: “اشكر كل من اعطاني الثقة لاختياري رجل العام وكل من نظم وتعب لحسن تحضير هذه المناسبة واعتبر ان هذا التكريم وهذه الثقة هي تكريم لكل القطاع الزراعي وليست لشخصي وتكريم لكل مزارع وتكريم لفريق العمل في وزارة الزراعة”.

وعن الظلم الذي تعرض له قال: “تعرضت لكثير من الظلم والافتراء والتجني خلال مسيرتي ولا زلت اتعرض وكل ظلم ساتعرض له في المستقبل لأنه لا ترشق الا الشجرة المثمرة، وهذا دليل نجاحي في مهماتي، هذا اعطاني سابقاً وعم يعطيني حالياً وسيعطيني مستقبلاً الشجاعة والاندفاع والحماس للعمل والانتاجية اكثر في خدمة القطاع الزراعي وفي خدمة وطني لبنان”.

وتابع: “انا ابن الكنيسة وابن سيدة النجاة وانا جار ما انطونيوس، واكرر ما قلته عند عودتي من السفر وزيارتي للمطران ابراهيم” من كان للعذراء عبداً لا يدركه الهلاك ابداً. انا سامحت في الماضي وسامحت اليوم وسأسامح دائماً كل من يظلمني ويفتري علي. شكراً لكل من ابدى تضامناً معي باتصاله او باصدار بيانات تأييد ودعم او حتى عبر وسائل التواصل الاجتماعي واخص بالذكر الكنيسة والاساقفة الذين كانوا يحضنوني دائماً”. واعلن ان “وزارة الزراعة مستمرة في دعم تسويق المنتوجات الزراعية في الاسواق اللبنانية والخارجية ووجه تحية الى الانتشار اللبناني وتمنى عليه دعم التسويق لان هذا يدخل العملة الصعبة ويثبت المزارع اللبناني”.

ثم قدّم الدكتور رامي اللقيس باقة ورد للمهندس لحود عربون محبة وتقدير، وقدّم رئيس رابطة الفنّانين الحرفيّين في زحلة والبقاع جهاد القاصوف درعاً تكريمية للحود.

وفي نهاية التقطت الصور التذكارية واقيم كوكتيل بالمناسبة.