استمع لاذاعتنا

لهذا السبب … نقابة المقاولين لن تواصل العمل في المشاريع

عقد مجلس ادارة نقابة المقاولين، اليوم، اجتماعا طارئا برئاسة النقيب مارون الحلو.

وأعلن المجتمعون في بيان، انهم بحثوا في “الوسائل الممكنة لوقف انهيار القطاع الذي بات تراجعه منذ أكثر من سنة مقلقا، بعدما دخلت شركاته ومؤسساته في نفق مظلم، الأمر الذي حذرت منه النقابة مرارا، وأطلقت الصرخة تلو الأخرى للوزارات والإدارات والمجالس كما لوزارة المالية، التي لم تلتزم بوعودها لتأمين الدفع المنتظم لمستحقات المقاولين المزمنة”.

وعرض المجتمعون “سلسلة التحركات والمؤتمرات والمراجعات تجاه المسؤولين خلال السنوات الماضية من رؤساء ووزراء ومدراء عامين، وكان آخرها الاجتماع مع وزير المالية الدكتور غازي وزني، الذي التقى وفدا من مجلس النقابة، وأبلغه خبرا مفجعا بعدم وجود جداول كشوفات للمقاولين من مجلس الإنماء والإعمار مستحق صرفها للمتعهدين لدى وزارة المال”.

وتداول مجلس النقابة التحركات “الواجب القيام بها من قبل الشركات، لأنه لم يعد بالامكان مواصلة العمل في كل المشاريع من دون الدفع الفوري للكشوفات المتراكمة في الادارات وخصوصا لدى مجلس الانماء والاعمار الذي لم يقبض منذ 18 شهرا سوى رواتب موظفيه بحسب ما أفادت به دوائر المجلس”.

واكد المجلس “ان حجب الأموال والامتناع عن التسديد منذ سنوات، أدى الى انهيار معظم شركات ومؤسسات قطاع المقاولات، التي لجأت الى خفض عدد موظفيها وعمالها واعادة هيكلتها بعدما أصبحت على حافة الافلاس، ما هدد المهندسين والعاملين والعمال والموردين بالفقر والبطالة”.

واكد المجلس “دعمه لأي موقف أو تحرك تلجأ اليه الشركات بشكل تصاعدي، مذكرا أنه منذ سنة أوقف المتعهدون العمل بمشاريع البنى التحتية والمباني العامة وامتنعوا عن المشاركة في أي مناقصة أو مشروع ممول من الخزينة اللبنانية بسبب عدم دفعها لمستحقاتهم فضلا عن التراجع الكارثي لسعر صرف الليرة”.

واشار الى ان “ما حصل خلال الأسبوع المنصرم من توقف شركات جمع وكنس ومعالجة النفايات عن العمل لعدم قدرتها على تسديد الديون المترتبة عليها والاجور وثمن المواد الاولية بسبب لجوء وزارة المالية الى التسديد بالليرة اللبنانية لمشاريع جرى تلزيمها بالدولار”.

ورأى ان “الإستخفاف بحقوق ومستحقات المقاولين سيدفع شركات التشغيل والصيانة الى التوقف عن العمل في الأيام المقبلة، كما ستمتنع عن تشغيل محطات ضخ المياه وتنظيف مجاري مياه الأمطار وصيانة المباني في كافة المرافق العامة، لعدم قدرتها على الاستمرار في دفع المصاريف التشغيلية اليومية من دون قبض مستحقاتها المزمنة والمتراكمة على الدولة، وإذ تأسف النقابة لعدم تجاوب المراجع المعنية مع صرخات المقاولين، خصوصا وأننا على أبواب فصل الشتاء، فإنها تحمل جميع المسؤولين النتائج الكارثية التي ستترتب عن إهمالهم وتجاهلهم المزمن لحقوق المقاولين”.

وقال المجلس مذكرا: “ناشدنا تكرارا الرئاسات ووزارة المالية والوزراء المختصين لمساعدتنا في برمجة المستحقات وايجاد الحلول الممكنة ضمن خريطة طريق تساعد قطاع المقاولات على إستمراريته، لكن تجاهل مطالبنا المحقة والمستحقة من قبل السلطات التي سدت أمامنا جميع السبل، دفعتنا الى الإعلان عن دعمنا ومساندتنا الكاملة لجميع التحركات السلبية التي ستقوم بها الشركات والتوقف عن العمل الى حين الوصول الى حل يخرج القطاع من هذا النفق المظلم ويحافظ على الحد الأدنى للإستمرار”.